بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

حركة "رافضون": نرفض أن يكون مضيعي حقوق السنة في العراق ممثلين لنا في البرلمان

مجلس النواب

رفضت حركة "رافضون"، أن يكون مضيعي حقوق السنة في العراق ممثلين لهم في البرلمان، مبينة أن مشاريع تلك الكتل السياسية مخادعة.

وذكرت الحركة في بيان، أنه "في واحدة من  مفارقات العملية السياسية أن ممثلية الأمم المتحدة قد منحت أحزاب السلطة موافقة اممية على صحة نتائج الانتخابات الماضية على الرغم من مقاطعة 82 ٪ من الشعب لها وإقالة كبار موظفي ومدراء مفوضية الانتخابات بسبب ثبوت تورطهم بالتزوير المدفوع الثمن فضلاً عن حرق وتضيع الصناديق الانتخابية".

وأضافت "قدر تعلق الأمر بالسنة فإن من أبرز علامات كذب تمثيل العملية السياسية لهم أنك لا تكاد تجد بغدادياً في مجلس النواب الا أن يكون من المتذبذبين الذين تتقلب مواقفهم على حساب مصالح البغداديين حتى تحولت العاصمة الى ما يشبه الناحية بعد ان تغلبت القوانين العشائرية على القانون الرسمي للبلاد".

وأوضحت أنه "مع كل المظالم التي وقعت على مواطنينا في حزام بغداد والمحافظات السنية إلا أنهم كانوا الأكثر تعرضاً لعمليات النصب التي مارسها ادعياء السياسية مستغلين عوزهم الناجم عن تدمير مدنهم وتشريدهم وضعف اهتمامهم السياسي بسبب كثرة وعود السياسيين الكاذبة، فذهبت اصوات المقاطعين لمصلحة الفاسدين، بالتزوير تارة وبشراء البطاقات الانتخابية والاساليب الملتوية تارة أخرى".

وبينت أن "كل ذلك جرى بموجب اتفاقيات مع فاسدين من مفوضية الانتخابات حيث أعلنت فوز أسماء محددة مقابل ثمن ومواقف سياسية تزيد من اذلال السنة وإضعافهم وليحصل الادعياء مقابلها على مناصب وأموال وعقارات فارهة ولتفرط المزورات باستعراض فساتينهن  ومجوهراتهن اثناء حديثهن عن المأساة السنية في الفضائيات".

وأكملت أن "سياسي بغداد وديالى والأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك ممن يدعي أنهم يمثلون السنة لا يمثلون سوى أنفسهم وكل أصواتهم مضخمة وكل مواقفهم مخزية .. إن حركة رافضون أذ ترفض السياسة الذيلية التي انتهجها الساسة الفاشلون فإنها ترفض أن يكون مضيعي حقوق السنة في العراق ممثلين لهم في البرلمان وترفض مشاريعهم السياسية المخادعة".

إقرأ ايضا
التعليقات