بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بالأرقام| فاتورة باهظة دفعتها سوريا نظير تشبث السفاح البعثي بشار الأسد بالسلطة طيلة 9 سنوات

السفاح البعثي بشار الاسد
عادت سوريا إلى الوراء 100 عام، انهارت بنيتها التحتية والبشرية، دفعت المدن والبلدات والقرى السورية ثمنًا فادحا للفوضى وتشبث السفاح البعثي بشار الأسد بالسلطة طيلة 9 سنوات منذ عام 2011، في مقدمتها 700 ألف قتيل سوري وتهجير نحو 13 مليونا آخرين علاوة على خسائر باهظة تصل الى نحو 500 مليار دولار، وبهذا الوضع سوريا بحاجة الى 20 عاما قادمة بعيدا عن حكم السفاح البعثي بشار الأسد حتى تستعيد عافيتها من جديد..
وكان قد كشف تقرير صدر عن المركز السوري لبحوث السياسات، أرقاما مخيفة تتعلق بالفاتورة الباهظة، بشريا واقتصاديا، للحرب السورية التي تسببت في مقتل نحو 700 ألف شخص وخسائر مادية تتخطى نصف تريليون دولار. وأطلق المركز مضمون التقرير الذي جاء بعنوان ”العدالة لتجاوز النزاع“، في بيروت عبر تقديم تحليل متعدد الأبعاد لآثار النزاع في سوريا، والمتواصل منذ أكثر من تسع سنوات. وأوضح التقرير أن 40% من البنية التحتية في سوريا تعرضت للتدمير والضرر، فيما بلغ معدل الفقر 86% بين السوريين البالغ عددهم حوالي 22 مليونا.
وإضافة إلى الحصيلة البشرية الثقيلة والتي بلغت 690 ألف قتيل، فإن النزاع السوري أدى إلى خروج 13 مليونا من بيوتهم نازحين في الداخل أو لاجئين في الخارج، في وقت يعيش 2.4 مليون طفل خارج المدارس داخل البلاد، فضلا عن أرقام مشابهة لأطفال سوريين حرموا من المدارس في بلدان اللجوء المختلفة.
وأوضح التقرير، الذي نشره موقع "ارم نيوز"، أن التعليم في سوريا، إضافة إلى وضعه المتردي، يطبق ستة مناهج وذلك تبعا لمناطق النفوذ المقسمة بين مناطق الحكومة السورية، ومناطق الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا، ومناطق التنظيمات المتشددة في إدلب، فضلا عن مناطق تحتلها تركيا والفصائل الموالية لها في شمال سوريا، شرق وغرب نهر الفرات.
ووفقا لخبراء، فإن هذه الأرقام الصادمة تشكل تحديا أمام أية جهود لإعادة الإعمار في البلاد، خصوصا وأن تقديرات المركز للخسائر الاقتصادية تفوق تقديرات سابقة، توقعت في أسوأ السيناريوهات، أن إجمالي خسائر الأزمة السورية لن تتجاوز الـ 400 مليار دولار. وكانت الليرة السورية قد شهدت تدهورا خلال الأسابيع الماضية، إذ سجل الدولار الأمريكي صعودا حادا في مقابل الليرة السورية التي هبطت قيمتها إلى مستويات قياسية، فقد تجاوز سعر صرف الدولار 1500 ليرة سورية، وهو ما أدى إلى غلاء فاحش في الأسعار، وعدم قدرة شرائح واسعة من السوريين على تأمين الاحتياجات اليومية الأساسية بعد أن فقدت الليرة قيمتها الشرائية.
ومن المتوقع أن يؤدي ”قانون قيصر“ الأمريكي الذي يتضمن عقوبات جديدة على سوريا، والذي يبدأ تنفيذه منتصف الشهر المقبل، إلى زيادة الأعباء على الوضعين المعيشي والاقتصادي.
وتسبّب النزاع، وتشبث السفاح البعثي بشار الأسد، بالسلطة  في نزوح قسري لأكثر من 5.6 مليون شخص بحثا عن الأمان في لبنان، وتركيا، والأردن، ودول مضيفة أخرى، بينما وصل عدد النازحين داخليا إلى 6.14 مليون، وهو أكبر عدد من النازحين داخليا بسبب نزاع في العالم.

ويعتبر التقرير، في جانبه التحليلي، أن تفاقم الظلم يمثل أحد الجذور الرئيسة للنزاع السوري، ولاسيما الإقصاء السياسي، وانتهاك الحقوق المدنية، وانعدام المساءلة، واستخدام القوة لإلغاء صوت المواطنين وتمثيلهم.
ويرى خبراء أن محاكمة السفاح البعثي بشار الأسد لا تزال مطروحة على الطاولة، لقد دمر سوريا بالكامل نظير تمسكه بسلطة غير شرعية وهو كان ولا يزال مكروها من ملايين السوريين.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات