بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السعودية في ظهر العراق ساندة وداعمة بينما إيران خنجر مسموم

السعودية والعراق
قال عراقيون، إن تجاوب المملكة العربية السعودية مع مطالب الدعم الاقتصادي والمالي الذي تقدمت به حكومة الكاظمي، يؤكد بوضوح أن السعودية داعمة ومساندة للعراق بينما إيران خنجر مسموم في ظهره.
 ولفتوا أنه في عز الأزمة التي يعانيها العراق، لم يجد سندًا إلا الرياض وهى لم تتأخر عنه، بينما إيران لا نعرف منها ولا عنها إلا الإرهاب والميليشيات.
من جانبه ثمن علي علاوي، نائب رئيس الوزراء، القرار السعودي بعودة سفير المملكة لدى بغداد مشيراً إلى بدء أعمال الملحقية التجارية السعودية قريباً في بغداد، وبحث علي علاوي مع وزراء سعوديين عدداً من الموضوعات المشتركة في مجالات النفط والاقتصاد والعلاقات بين البلدين. وقالت وكالة الأنباء السعودية (واس) إن علاوي بحث مع وزير الطاقة السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان استقرار سوق البترول والموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين في مجالات الطاقة.
كما جرى بحث موضوعات المنافذ البرية والعلاقات الجمركية وتنمية الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين، وأهمية تشكيل مجلس الأعمال المشترك، إضافة لبدء أعمال الملحقية التجارية السعودية في العراق خلال الفترة القادمة، وتكثيف الجهود لافتتاح منفذ «جديدة عرعر» قريباً.
وأكد وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان حرص حكومة المملكة على وحدة الشعب العراقي، وأهمية التعاون مع الحكومة العراقية الجديدة، مشيراً إلى أن المملكة تحترم سيادة العراق ووحدة أراضيه، بعيداً عن التدخلات الأجنبية. وأشار إلى صدور توجيهات من القيادة السعودية بعودة سفير خادم الحرمين الشريفين لدى العراق لمزاولة عمله في أقرب وقت، وذلك لترجمة رغبة المملكة في تعزيز العلاقات بين البلدين.
في نفس السياق، قال نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، نتطلع إلى أن يعود العراق أحد أعمدة العرب قوياً ناهضاً، وأن يعيش شعبه الحياة التي يستحقونها بخير وسلام. وأردف خالد بن سلمان في تغريدة على حسابه بتويتر قائلا "تقف المملكة مع العراق لدعمه في مسار التقدم والسلام والأخوة مع جيرانه العرب؛ لما فيه مصلحة العراق وشعبه العزيز".
وشدد مراقبون، أن الوقفة السعودية بجانب العراق، لابد وأن تدفع حكومة الكاظمي لمواصلة السير لما فيه خير العراق بعيدا عن الأجندات المذهبية لايران وارهابها.
أ.ي
أخر تعديل: الأحد، 24 أيار 2020 02:53 ص
إقرأ ايضا
التعليقات