بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تكسير عظام إيران.. حزمة عقوبات أمريكية جديدة ضد نظام خامنئي

وزير الداخلية الايراني فضلي
واصلت الإدارة الإمريكية بقيادة الرئيس الأمريكي، ترامب، تضييق الخناق على النظام الإرهابي في طهران، وجاءت حزمة عقوبات أمريكية جديدة تكسر عظام الملالي وتمنعه من التفكير في إرهاب جديد، وأعلن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، عن فرض عقوبات على وزير الاستخبارات الإيراني الأسبق، علي فلاحيان.
وتتهم واشنطن فلاحيان بالتورط في اغتيالات بين عامي 1989 و1997. كما فرضت واشنطن عقوبات بحق وزير الداخلية الإيراني وثمانية مسؤولين آخرين، فضلاً عن شركة عامة، لاتهامهم بـ"انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان". وأضافت مذكرة صادرة من الوزارة أن الجولة الجديدة من العقوبات الأميركية استهدفت تسعة أفراد منهم عبد الرضا رحماني فضلي. وتابعت أن العقوبات استهدفت كذلك ثلاثة كيانات، منها سجنان وهيئة لإنفاذ القانون. من جهته، أعلن وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوتشين، في بيان، أن "النظام الإيراني يقمع بعنف معارضة الشعب الإيراني، بما في ذلك التظاهرات السلمية، بعنف جسدي ونفسي". واعتبرت وزارة الخزانة أن فضلي أصدر أوامر سمحت لقوات إنفاذ القانون باللجوء إلى القوة القاتلة خلال احتجاجات نوفمبر 2019، ما أدى إلى ارتكاب عنف في حق متظاهرين سلميين ومارة. وأدت أوامره إلى قتل عدة متظاهرين، بينهم 23 قاصراً على الأقل.
على الجانب الآخر، نقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن عباس موسوي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، انتقاده للعقوبات  كما كان متوقعا، وقوله عقوبات واشنطن العقيمة والمكررة على المسؤولين الإيرانيين علامة ضعف وإحباط وارتباك لدى الإدارة الأمريكية!
وقال مراقبون ان العقوبات الأمريكية كسرت ارهاب الملالي ونفذت في عظامه، والدليل استجداء رفعها أكثر من مرة خلال الفترة الاخيرة. وشددوا أن الرئيس ترامب كان أول رئيس أمريكي بعد أوباما والإدارات المهادنة للملالي في السابق في فرض عقوبات جادة عليه وفضح إرهابه أمام العالم.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات