بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فضائح المالكي وإيران الموثقة بالصوت والصورة في تمويل داعش وتسهيل استيلاؤه على الموصل تظهر قريبا

نوري المالكي وايران
خبراء: مكالمات داعش الإرهابي تظهر الكثير قريبا وقد وضعت الأمم المتحدة يدها عليها

توقع خبراء، أن تكون الشهور القادمة، هى شهور الفضائح الموثقة بالصوت والصورة لإيران ورئيس الوزراء العراقي الأسبق نوري المالكي في العراق، بخصوص تنظيم داعش الإرهابي والسنوات السوداء التي سيطر فيها على العراق، وقالوا إن توصل فريق الأمم المتحدة لكنز معلومات حقيقى بوضع أيديهم على نحو 2 مليون مكالمة تليفونية لقيادات داعش الإرهابي ستظهر حقيقة ما جرى في العراق والمؤامرة التي جرى بها تأسيس عصابات الحشد الإرهابي.
ولفتوا أن مكالمات داعش الإرهابي، ستكشف كيف كان التنظيم يدير أموره والعناصر الفاعلة معه داخل العراق سواء كانوا محافظين أو مسؤولين وبالخصوص الدور المشبوه لنوري المالكي ومجزرة سبايكر وغيرها من الوقائع المشهودة.
وفي تطور جديد قد يقرب أهل ضحايا داعش الإرهابي من تحقيق العدالة، أعلن فريق تحقيق تابع للأمم المتحدة أنه حقق "تقدماً ملحوظاً" في جمع مصادر جديدة لأدلة بالعراق ضد داعش، تضمنت أكثر من مليوني سجل مكالمات، ما سيعزز القضايا ضد مرتكبي الجرائم لا سيما ضد الأقلية الأيزيدية عام 2014.
إلى ذلك، أفاد الفريق أيضا، وفق تقرير نشرته العربية،  بإحراز تقدم في تحقيقاته في عمليات القتل الجماعي لطلاب وعسكريين عزل في أكاديمية تكريت الجوية في يونيو عام 2014، والجرائم التي ارتكبها الدواعش في الموصل بين عامي 2014 و2016. وفي تقرير لمجلس الأمن الدولي، بحسب ما أفادت وكالة أسوشيتد برس، قال فريق التحقيق إنه يواصل العمل مع الحكومة العراقية بشأن التشريعات التي ستسمح للبلاد بمحاكمة جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية، التي ارتكبها التنظيم.
كما جاء في التقرير "في الأشهر الستة المقبلة، سيواصل الفريق عمله مع الحكومة العراقية للاستفادة من هذه الفرصة بهدف ضمان بدء الإجراءات المحلية على أساس الأدلة التي جمعها الفريق.
ويشار إلى أن التنظيم الإرهابي تكبد عام 2017 هزيمة ساحقة في المناطق االعراقية التي سيطر عليها، والتي امتدت في السابق إلى ثلث العراق وسوريا، لكن مقاتليه ما زالوا يشنون هجمات في بعضها. ولا يخفي على أحد في العراق وفق خبراء، أن إيران وأجهزتها الأمنية الكبرى على علاقة وثيقة بداعش الإرهابي وبالخصوص الحرس الثوري الإيراني وفيلق القدس.
وشددوا أن هذه المكالمات التي تم رصدها والاحتفاظ بها من جانب فريق الأمم المتحدة ستظهر الكثير.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات