بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مسؤولون عراقيون يضحون بالشعب.. ويوعدون إيران بفتح الحدود حتى ينقلون كورونا

1

ذكرت وكالة مهر الإيرانية، أن المسؤولين العراقيين وعدوا نظراءهم الإيرانيين بفتح الحدود الجنوبية مع إيران لتسهيل التجارة خلال الأيام المقبلة.

ونقلت الوكالة عن عضو مجلس إدارة غرفة التجارة المشتركة الإيرانية العراقية حامد حسيني، أن الحكومة العراقية وعدت بفتح جميع الحدود العربية بما فيها شلامكهية وشزاباه ومهران وسومر بعد عيد الفطر.

وأكد مراقبون، أن تلك الخطوة خاطئة تماما من قبل المسؤولين العراقيين الذين سيفتحون الحدود مع إيران لكي ينتشر فايروس كورونا القاتل بين العراقيين من قبل الإيرانيين القادمين.

وأغلقت الحكومة العراقية الحدود مع إيران تحسبا لانتشار فيروس كورونا، بعد أن كانت أول الحالات التي سجلت في العراق هي لقادمين من إيران، التي تعتبر أكبر مركز لانتشار الوباء في الشرق الأوسط.

وتهدد إعادة فتح الحدود باستمرار تنقل المصابين بفيروس كورونا من وإلى إيران، مما يجعل من الصعب للغاية على العراق احتواء انتشار المرض، رغم الإجراءات المشددة التي يعلن عن اتخاذها.

وبمجرد تخفيف هذه الإجراءات، سجلت أعداد الإصابات بالفيروس في العراق ارتفاعا خلال الأسبوع الماضي، لتتجاوز 3400 إصابة، وأكثر من 120 وفاة مؤكدة بالفيروس.

ولم يغلق العراق كل حدوده مع إيران، إذ نقلت الوكالة عن المسؤول الإيراني حسيني قوله إن "مع اغلاق الحدود في الجنوب، تتزايد الضغوط على الحدود الشمالية لإقليم كردستان العراق، مشيرا إلى أن حوالي ألفي شاحنة تمر عبر الحدود إلى كردستان العراق يوميا".

وبلغت قيمة الصادرات الإيرانية إلى العراق نحو عشرة مليارات دولار في العام الماضي، لكن صادرات الشهر الماضي لم تتجاوز قيمتها 300 مليون دولار، بحسب المسؤول الإيراني.

وتريد إيران، التي تضررت بشدة من الفيروس إلى إعادة فتحها على الفور، وهي تحتاج إلى التجارة مع العراق للمساعدة باستقرار اقتصادها، بينما يقاوم العراق الذي يخشى فتح الحدود مع أكثر دول المنطقة إصابة بالفيروس.

ويأتي النزاع في وقت يتصاعد فيه الضغط في العراق للحد من نفوذ إيران، والذي أصبح قوة متداخلة في الشؤون العراقية.

وأكد مراقبون، أن فيروس كورونا وصل لأول مرة إلى العراق من إيران، وفقط من خلال الجهود المضنية، أبقى العراق عدد الحالات منخفضًا نسبيًا، مع 82 حالة وفاة فقط نسبت إلى الفيروس بحلول يوم الاثنين.

وتعتبر إيران واحدة من أخطر بؤر الإصابة بفيروس كورونا التاجي في العالم. وأغلق العراق حدوده التي يبلغ طولها 1000 ميل مع إيران أمام الإيرانيين في 8 مارس، وبعد أسبوع توقف عن السماح حتى للمواطنين العراقيين الذين يعيشون في إيران بالعودة إلى وطنهم.

إقرأ ايضا
التعليقات