بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ما هكذا تورد يا كاظمي الابل

مصطفى-الكاظمي

اثارت زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لهيئة ميليشيا الحشد امس استغراب الكثير من العراقيين الذين اعتبروها بمثابة اعطاء الضوء الاخضر  للميليشيات المسلحة لتواصل جرائمها بحق العرب السنة في العراق وبحق المتظاهرين وكل الاصوات  المعادية لايران.

العراقيون استبشروا خيرا بمجيء الكاظمي وتصوروا بعد تصريحاته التي  اكد فيها سعيه لبناء دولة يسودها القانون  انه  فعلا جاء ليقيم دولة يحكمها القانون والنظام بعد سنوات من سيطرة الاحزاب والمليشيات التي عاثت  بالارض فسادا  ولكنهم اصيبوا بخيبة امل بعد هذه الزيارة لمقر ميليشيا الحشد وارتدائه  بدلتهم وكانه يقول لهم استمروا بالقتل بحق المتظاهرين وبحق العرب السنة  وبحق  المعادين لايران.

لقد كان الاجدر بالكاظمي ان تكون اولى خطواته نزع سلاح هذه المليشيات  ومحاكمة قادتها على ما اقترفته  ايديهم من جرائم في جرف الصخر والرزازة والصقلاوية  ونينوى وديالى ومناطق اخرى من العراق وليس زيارتهم ومباركة افعالهم الاجرامية. 
 
واخيرا نقول للكاظمي اذا اردت ان تؤسس لدولة يسودها القانون فعلا كما تدعي فعليك اولا نزع سلاح هذه الميليشيا ومحاكمة قادتها على جرائمهم  والكشف عن مصير  عشرات الالاف من  المغيبين  من ابناء المحافظات الغربية الذين اختطفتهم هذه الميليشيات الطائفية.

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات