بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مدفعية الإرهابي نصر الله تهاجم الكاظمي.. وكوراني يكيل الاتهامات

كوراني
 سياسيون: كوراني كاره للعراق وهجومه مكشوف

جاء الهجوم الشديد من جانب علي كوراني، المقرب من ميليشيا حزب الله اللبنانية على مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء الجديد واتهامه بأنه ينفذ أجندة أمريكية ليثير تساؤلات عدة، حول الأهداف التي يريدها كوراني؟ والرسالة التي أراد نصر الله أن يوجهها من خلاله للعراق في المرحلة القادمة؟
وكان قد دخل رجل الدين اللبناني، المقرب من ميليشيا حزب الله، والمتناغم مع مواقفه، على خط الأزمة العراقية والحكومة الوليدة في العراق لينتقد ويهاجم رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، معتبراً أنه يطبق أجندة الولايات المتحدة الأمريكية! وفي فيديو نشر على حسابه على فيسبوك اعتبر علي كوراني، الذي كان شقيقه مرشداً روحياً سابقاً للحزب الموالي لإيران في لبنان، أن الكاظمي "مرضي عنه" من قبل أميركا، لأنه سينفذ هدف إلغاء الحشد الشعبي الارهابي إلى جانب غيره من الفصائل الموالية لإيران في البلاد، وناشد كلا من هادي العامري رئيس ميليشيا بدر، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للتوافق والعمل معاً من أجل منع الكاظمي من تحقيق أهدافه!!
وأثارت تصريحاته هذه موجة انتقادات وغضب من قبل ناشطين وسياسيين وإعلاميين عراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي.
إلى ذلك، دافع كوراني، عن حركة "ثأر الله" ، وذلك بعد أن أعلن الأمن العراقي قبل يومين أنه أوقف عناصر من الميليشيات أطلقت النار باتجاه محتجين في البصرة، ما أدى إلى مقتل شاب، ووصف المحتجين الذين تظاهروا أمام مقر الحركة بالـ"جوكرية"، الذين تحركهم القنصلية الأميركية في العراق، بحسب تعبيره، مشدداً على أن عناصر "ثأر الله" كانوا يدافعون عن أنفسهم.

من جهته رد السياسي، غالب الشابندر على رجل الدين اللبناني علي كوراني الذي تطاول على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وقال انه ينبه السيد الصدر والعامري من الكاظمي ومن حكومته التي هي صنيعة أمريكية بالأساس وفق مزاعمه المشبوهة.
وقال الشابندر للكوراني  لم ننسى أفعالك يا كاره العراق! كرهت محمد باقر الصدر وقلت انه أمريكي، خلقت فتن كبيرة بين العراقيين داخل ايران انتقلت بالولاء من حزب الدعـوة لمهدي الهاشمي فوحيد الخراساني ثم مكارم شيرازي، اقتراحاتك دائما أن يكون العراق رأس حربة في حروب الإقليم، وأضاف جبان تعيش في لبنان لشدة خوفك.
وزاد الكوراني في المقطع المصور، لقد فكرت بمعاناة السيد السيستاني، كيف يعيش وكيف يفكر وكيف يعاني، ورأيته انه في مرحلة من اشد اوقات معاناته، حيث انه اعطى فتوى بشرعية الحكومة على اساس ان الناس يحكمون ويتولون امر أنفسهم، لكن الكتل جاءت واخذت الموضوع، فصارت الكتل ورؤساء الكتل تتنكاف وتتصارع وتتشاطر وتشيطـنوا فيما بينهم حتى سرقوا العراق وهدموه وخربوه!
ويرى مراقبون، أن هجوم كوراني هو هجوم في الأساس للإرهابي حسن نصر الله وهى بداية لمزيد من الضربات فوق رأس الكاظمي.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات