بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بالتفاصيل| قاعدة عسكرية إيرانية بطول ثلاثة كيلو مترات بين سوريا والعراق

قاعدة عسكرية ايرانية بين العراق وسوريا
 حذر خبراء عسكريون، من مغبة نجاح نظام الملالي الحاكم في طهران، من استكمال بناء قاعدة عسكرية طويلة بنحو ثلاثة كيلو مترات بين العراق وسوريا، لتخزين الآلاف من  المركبات والعتاد والسلاح وتواجد آلاف العناصر الإرهابية بها، بفتحات دخول وخروج سرية.
وقالوا إن اقامة القاعدة، يجدد الأحلام التوسعية الإيرانية بوجود "الهلال الشيعي" الرابط بين إيران والعراق وسوريا والممتد حتى شواطىء لبنان على البحر المتوسط. وشددوا أن في ذلك خطورة إقليمية كبرى، وتوقعوا قيام طائرات إسرائيلية وأمريكية بدك هذه القاعدة قريبًا.
وكانت قد أظهرت صوراً بالأقمار الصناعية نشرتها شبكة "فوكس نيوز" الأميركية، تقدما في قاعدة "الإمام علي" التي تشيدها إيران بين الحدود العراقية السورية.
وبحسب ما نشرته "فوكس نيوز"، فإن القاعدة فيها نفق يستخدم لتخزين المركبات العسكرية والأسلحة، وذكر التقرير أن الطائرات الأميركية نفذت غارة جوية سابقا على القاعدة العسكرية لكن إيران عاودت عمليات البناء.
وحذر التقرير من نية إيران جعل هذه القاعدة معسكرا دائما لها ولحلفائها في العراق وسوريا، وبحسب الصور فإن القاعدة تمتد على مسافة ثلاثة كيلومترات تقريبا.
وأظهرت الصور، التي تم التقاطها في 12 مايو للقاعدة الواقعة قرب الحدود مع العراق، الجرافات عند مدخل النفق الذي يقدر عرضه بنحو أربعة أمتار ونصف المتر، وفقا لـ"فوكس نيوز".
ويشير تحليل الاستخبارات الذي أجرته شركة "إيميج سات الدولية"، وهي شركة أقمار صناعية مدنية، إلى أن النفق يمكن أن يستخدم لتخزين المركبات التي تحمل أنظمة أسلحة متطورة.

وتؤكد شبكة "فوكس نيوز" أنه تم استخلاص هذا الاستنتاج بالنظر إلى أنفاق مماثلة تم حفرها خلال الأشهر التسعة الماضية في المكان ذاته. وتضيف أنه تم قصف أحد الأنفاق، الواقعة على بعد ثلاثة كيلومترات من النفق الجديد، في مارس الماضي، مما أجبر الإيرانيين على التوقف فجأة عن البناء.
وتقول "فوكس نيوز" إنها أول من أبلغت عن وجود هذه القاعدة العسكرية الإيرانية في سبتمبر 2019، نقلا عن مصادر استخباراتية غربية متعددة، مضيفة أنه تم استهداف القاعدة، الواقعة على طول الحدود العراقية السورية، بغارات جوية.
وقال بوميو، خلال زيارته لإسرائيل أن إيران تواصل بث الرعب، وبالرغم من جائحة كورونا تنفق أموالها على الإرهاب وهو ما يتضح جليا في هذه التصرفات.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات