بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

شخص ينقل كورونا لثمانية أشخاص ببغداد.. ووزارة الصحة تحذر من خطورة الوضع الحالي في العراق

كورونا في العراق

كشف مصدر طبي عن إصابة ثمانية أشخاص من عائلة واحدة بفايروس كورونا، جراء مخالطتهم لقريب لهم في مدينة الحرية، إحدى أكبر المناطق الشعبية ببغداد.

وقال جاسب الحجامي مدير صحة دائرة الكرخ ببغداد، إن بين المصابين ثلاثة أطفال، منتقدا بشدة طريقة تعامل الناس مع جائحة كورونا وأضاف في حسابه على فيسبوك: "نصبح و نمسي نحذر و نحذر (ولكن) ما من مجيب".

وكانت دائرة الكرخ قد أعلنت تسجيل 26 حالة إصابة بكورونا، من بين 95 حالة  إصابة ووفاتين تم رصدها على نطاق العراق، حسب وزارة الصحة الاتحادية.

وبلغ مجمل حالات الإصابة المسجلة في العراق حتى الآن،  2913 حالة، إضافة إلى 112 حالة وفاة. وقد دقت هذه الأرقام ناقوس الخطر.

وحذرت وزارة الصحة ، من "خطورة الوضع الحالي" في العراق بعد "تشكل بؤر وبائية" للعدوى بفيروس كورونا "قابلة للامتداد والانتشار إلى مناطق أخرى".

وفيما ألقت باللوم على "عدم التزام السكان بتعليمات الحظر الصحي"، هددت الوزارة بـ"تطبيق الحظر الشامل" على الحركة في البلاد.

وقال وزير الصحة حسن التميمي في بيان "نحذر من خطورة بقاء الوضع الحالي لارتفاع نسب الإصابة في عدة مناطق في العراق والتي باتت تشكل بؤرا وبائية قابلة للامتداد والانتشار إلى مناطق أخرى ناتجة عن عدم التزام أغلب سكان تلك المناطق بتعليمات الحظر الجزئي والتي تمنع التجمعات كافة".

في ذات السياق، وافق البنك الدولي على إعادة تخصيص 33.6 مليون دولار ضمن مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية الجاري تنفيذه (750 مليون دولار) لمساندة جهود وزارة الصحّة في الوقاية من وباء COVID-19 واكتشافه والاستجابة له.

وذكر البنك في بيان له، ان هذه الاستجابة السريعة والطارئة تأتي على مرحلتين فقد قام البنك الدولي بدايةً بتوفير 7.8 مليون دولار من الموارد المتاحة في إطار مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية للمساعدة في تمويل توريد المعدات واللوازم الطبية الأساسية وتعزيز قدرة وحدة العناية المركزة (ICU) في المستشفيات العامة على تحسين إدارة الحالات المصابة بفيروس COVID-19.

وسيتم من خلال التعاون مع مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS) تسليم مراكز صحية في العراق أجهزة تنفس إصطناعية، وأسرة لوحدات العناية المركزة وأجهزة الأشعة السينية المحمولة بالأضافة إلى أجهزة تخطيط القلب وذلك في غضون أربعة إلى ثمانية أسابيع.

وفي خطوة لاحقة، وافق البنك الدولي أيضاً على طلب العراق بإعادة تخصيص مبلغ إضافي قدره 25.8 مليون دولار في إطار المشروع نفسه لتزويد كميات إضافية من المعدات والمستلزمات الطبية ودعم تدريب العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية على استخدامها.

إقرأ ايضا
التعليقات