بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الكاظمي يتولى وزارة الخارجية بالوكالة.. ويكلف 5 وزراء بإدارة حقائب حكومته الشاغرة

الكاظمي

أظهرت وثائق صادرة عن مكتب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قرارات بتكليف عدد من الوزراء بالحقائب الشاغرة بالوكالة لحين تسمية مرشحين لها.

ووفقاً للوثائق، سيتولى الكاظمي وزارة الخارجية بالوكالة، ويكلف الوكيل الأقدم للوزارة بمهام وصلاحيات الوزير. ويتولى وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، مهام وزارة الثقافة بالوكالة.

كما يتولى وزير النقل ناصر حسن مهام وزارة الهجرة بالوكالة، كما يتولى وزير التعليم العالي نبيل كاظم، مهام وزارة العدل بالوكالة.

وسيتولى وزير المالية علي حيدر عبد الأمير، وزارة النفط بالوكالة، كما يتولى وزير التربية علي حميد مخلف وزارة التجارة بالوكالة.

والأسبوع الماضي، صوت البرلمان بأغلبية الأعضاء الحاضرين على منح الثقة للكاظمي و15 وزيرا، فيما لم يحظ 4 مرشحين بالثقة، بينما بقيت حقيبتي النفط والخارجية شاغرتين.

وقال نواب بالبرلمان، إن البرلمان وافق على أغلبية الوزراء الذين قدمهم رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي يوم الأربعاء .

وأضاف النواب، أن اختيارات الكاظمي لوزارات الداخلية والدفاع والمالية والكهرباء وغيرها من الحقائب الرئيسية حظيت بموافقة البرلمان خلال التصويت، لتتولى حكومة جديدة السلطة بعد شهور من الجمود.

غير أنه تم رفض عدد من المرشحين لوزارات أخرى وهو ما يعني أن الكاظمي سيبدأ ولايته بدون حكومة كاملة.
من جانبه، أكد النائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، طه حمه أمين، أن الكاظمي سيحسم موضوع الوزارات الشاغرة قريبا.

وقال في تصريح صحفي، إن الكاظمي سيقوم بحسم موضوع الوزارات الشاغرة قريبا، وهو عيّن وزراء لتلك الحقائب بالوكالة، وأعتقد أنه سيتولى إدارة وزارة الخارجية بنفسه.

وحول موضوع حسم مرشح وزارة العدل، قال إن المرشح هو نفسه في إشارة إلى خالد شواني لكننا لا نعلم متى سيقوم الكاظمي بحسم هذا الموضوع.

وأكد مراقبون، أن هناك تحديات كبيرة تواجه الحكومة الاتحادية الجديدة برئاسة الكاظمي.

وأضاف: هناك تحديات أمنية ومالية وإدارية تواجه حكومة الكاظمي، بالإضافة إلى مسائل مكافحة الإرهاب وتلبية مطالب المتظاهرين ومكافحة الفساد ومعالجة أزمة البطالة.

وخلفت الحكومة الجديدة حكومة عادل عبد المهدي الذي قدم استقالته مطلع كانون الأول 2019، تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة للحكومة والطبقة السياسية الحاكمة المتهمة بالفساد والتبعية للخارج.

إقرأ ايضا
التعليقات