بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

«ميليشيات السراج تقتل بعضها».. تفاصيل مقتل رئيس مخابرات حكومة طرابلس

a7b30a28-bedb-4161-afd9-b48b68016250
تعيش  ميليشيات  فائز السراج التي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس نزعها الأخير، بعدما دبت الخلافات بينها عقب تحرك الجيش الوطني الليبي إلى قلب العاصمة، معلنا اقتراب تحرير كامل المدنية من الإرهابيين، وهو ما تسبب في حالة ارتباك عظيمة في صفوف الميليشيات.

 وذكرت مصادر ميدانية مطلعة أن حالة الارتباك الأخيرة تسببت في وقوع اشتباكات مسلحة بين الميليشيات الإرهابية الموالية للسراج، والتي قتل على إثرها رئيس مخابرات حكومة فائز السراج عبد القادر التهامي.

وقالت المصادر إن التهامي قتل أثناء وقوع اشتباكات بين مقاتلين موالين له، وآخرين موالين لأطراف بارز في الحكومة فاقدة الشرعية، التي تسيطر على العاصمة الليبية.

ميليشيات باشأغا
  ومن جهته قال العقيد الليبي، محمد فرج عثمان، التابع للمركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة بالجيش الوطني الليبي، بقيادة المشير خليفة حفتر، إن التهامي يرأس ما يسمى بمخابرات حكومة فايز السراج، مؤكدا أنه لقي حتفه على يد مجموعة متطرفة تنتمي لميليشيات الردع، التابعة لوزير الداخلية فتحي باشأغا. 

ويسعى باشأغا الذي يلقب بأنه العنصر الأقوى بين قادة حكومة الميليشيات للإطاحة بمراكز القوى في طرابلس، حيث أنه المسؤول عن جلب المرتزقة السوريين والاحتلال التركي إلى ليبيا، وهو ما جعل التهامي وآخرين يتهمونه بأنه المتسبب في ضياع طرابلس من أيدهم. 

أزمة قلبية أم رصاصة 
ولإيهام الميليشيات بأن الوفاة طبيعية وأن ما حدث ليست عملية اغتيال، سارعت صفحات ومواقع صحفية محسوبة على ميليشيات فتحي باشأغا وتمول من قبل تركيا بإعلان أن سبب وفاة التهامي هي تعرضه لأزمة قلبية.

ويأتي ذلك بعد تداول أنباء حول إلقاء القبض على التهامي وبعض معاونيه مساء السبت في طرابلس.

وتشهد طرابلس معارك مكتومة بين أطراف حكومة فايز السراج، على رأسها خلاف بين فتحي باشأغا والسراج، وانتقل إلى كل من يناصر السراج على حساب باشأغا.

اقرأ أيضا: الخلافات تضرب حكومة الوفاق في طرابلس بسبب قضايا فساد
ويرى مراقبون أن الصراع الدائر بين أعضاء الحكومة، هو مجرد قتال على النفوذ حيث يريد كل شخص السيطرة على أكبر قدر ممكن من السلطات لضمان الاستيلاء على ما يريد من أموال قبل دخول الجيش للمدينة بشكل كامل.

وفي شهر فبراير الماضي، أدلى فتحي باشاغا، وزير داخلية السراج بتصريحات ربما تكشف عن سبب اغتيال التهامي في الوقت الحالي، حيث قال وقتها إن (جهاز المخابرات) تعرض للاختراق من قبل ميليشيا، لم يسمها، في إشارة منه إلى ميليشيات النواصي، الموالية هي الأخرى للسراج.

 اقرأ أيضا: أردوغان يسطر نهاية الهدنة في ليبيا.. وقوارب مرتزقة سوريين تصل طرابلس عبر البحر
ووقتها قال باشأغا، إن هذه الميليشيات تتأمر على الشرطة ومكتب النائب العام، كما أن الفترة الماضية شهدت احتكاكات بين ميليشيات الردع التابعة لباشأغا، وميليشيات ثوار طرابلس والنواصي من جهة أخرى.

وتقع العاصمة طرابلس تحت حكم عدد من الميليشيات المسلحة والتنظيمات الإرهابية تستعين بها ما تعرف بحكومة الوفاق ويحاول الجيش الليبي منذ شهر أبريل 2019 تطهير طرابلس وتحرير إرادتها السياسية.
إقرأ ايضا
التعليقات