بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

5 مخاطر جسيمة تهدد بانهيار الاقتصاد العراقي

النفط
كشف خبراء اقتصاد عن تعرض الاقتصاد العراقي  لمخاطر جمة، في ظل أزمة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد وانخخفاض أسعار البترول عالميا .

وقال الخبراء إن الأزمة  تتمثل في خمس أشياء هي :
وضع احتياطيات النقد الأجنبي, ومشاكل الاقتصاد العام, والفوائد, والانكماش الائتماني, وأخيراً المشاكل السياسية التى تعيشها البلاد

وأوضح الخبراء أن هناك حالة من الركود عميق بسبب فيروس كورونا وأن  المشاكل التى ظهرت ترجع للسياسات التى اتبعها البنك المركزي  فيما يتعلق بديون الدولار المرتفعة وما يدور في أذهان المحللين الذى يقضى بأن احتياطى العملات الأجنبية  قد انخفض بشكل كبير في ظل أزمة كورونا المعاشة.

1- وضع احتياطي النقد الأجنبي
وانخفض هذا العام احتياطي النقد الدولي بالبنك المركزي
وقال وزير المالية والخزانة أن احتياطي النقد الدولي كان أكثر من كاف , وصرح أنه لا يوجد خطط من قبيل إدخال ضوابط رأس المال.
وتنحصر تصريحات الوزير فقط في إطار تهدئة مخاوف المستثمرين خوفاً منه على الاستثمار الذى بات على حافة الهاوية.

ويري بعض المحللون أن احتياطي النقد الدولي إذا استمر هذا المسار الموجود سينفذ خلال أشهر.

  مشاكل الاقتصاد الكلي
يبدو أن العراق سيعيش حالة واسعة من الركود بالاضافة الى نقص السيولة في الأسواق وعدم قدرة الدولة على تدبير رواتب المتقاعدين .
على ذلك انخفاض في الليرة التركية.

3- الفوائد المنخفضة
يقوم البنك المركزي بخفض الفوائد  بسرعة كبيرة الأمر الذى يؤدي للبقاء تحت وطأة التضخم الموجود, ويتسأل المستثمرون هل سيكون معدل العائد مرتفع بما يكفي.

4- الانكماش الائتماني
وفقاً لبعض التوقعات فإن سداد ديون الدولة والشركات بالدولار أكثر تكلفة.
5- المشاكل السياسية
 دائماً ما يقلق المستثمر إذا كان في الدولة مشاكل سياسية, وهذا هو الوضع في العراق ، التي تعيش كثير من المشاكل على الساحة الدولية مثل التوتر في علاقاتها من الولايات المتحدة الأمريكية, و مشاكل البترول والغاز في وهبوط أسعارها.

ووفق تقرير  لرويترز فإن  النظام الحاكم  فشل في توفير مناخ اقتصادي للمستثمرين ما أدى إلى انخفاض الاستثمار وبالتالى انخفاض فى احتياطي العملات الأجنبية, وانخفاض قيمة  الدينار .
إقرأ ايضا
التعليقات