بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بسعر 50 دولارا للتر الواحد

تقرير : بول البعير.. إيران المصنعة وأتباعها في العراق أكبر الشاربين له

Image4_52020615419563359213

بعد أن عملت الآلة الإعلامية الإيرانية والدعاية الشيعية الطائفية المتطرفة لمدة عشرات السنين على تحقير العرب واتهامهم بالتخلف خاصة في موضوع "بول البعير " وإهانتهم بها والتلفيق عليهم اتضح أن إيران هي  أكبر مصدر لبول البعير وشيعتها في العراق أكبر الشاربين له وهذا ما يكشف عنه التقرير التالى 

كشف تجار إيرانيون عن قيام زائرين عراقيين لإيران بشراء منتجاتهم من بول الإبل بسبب اعتقادهم بأن لها فوائد صحية.

وقالت مصادر محلية أن ذلك جاء  بعد دعوات إيرانية قدمت البول “كدواء” لمحاربة فيروس كورونا المستجد.


وقال موزع إيراني يدعى “حامد” إنه يبيع بول الإبل للمسافرين العراقيين خاصة من الشيعة  بسعر 50 دولارا للتر الواحد.

وأشار إلى  أنه باع نحو 370 لترا خلال الأشهر القلياة الماضية خاصة مع انتشار فيروس كورونا.

وكان معممون إيرانيون  من بينهم مهدي سبيلي المتخصص في الطب الإسلامي، قد ظهر مؤخرا في مقطع فيديو للترويج لهذا المنتج.

وقال إن “بول الجمل هو أفضل دواء لمشاكل الكلى والربو وأيضا فيروس كورونا”، ونصح بأن يؤخذ “طازجا ودافئا”.


وقال التاجر الإيراني : ” إن  العراقيين هم المشترون الرئيسيون لبول الإبل الإيراني، وأنهم  يغادرون إيران عبر الحدود الغربية عبر  كرمانشاه، ليأخذون بول الإبل معهم في حاويات سعة خمسة لترات و10 لترات.

ويعتقد أن تصدير منتجات الجمال تجلب أرباحا بحوالي اثني مليون دولار سنويا.”


وأضاف التاجر أنه تقدم بطلب للحصول على رخصة لتصدير بول الإبل من وزارة الزراعة لكنه لم يحصل عليها حتى الآن .


من جانبها، وصفت الناشطة والصحافية الإيرانية، المدافعة عن حقوق المرأة مسيح علي نجاد في تغريدة على حسابها على تويتر هذا التصرف بالصادم والمخجل، واصفة ذلك بعمليات دجل وتخلف .

كما اعتبرت أن أمثال هؤلاء "ممن يقدمون أنفسهم كعالمين في الطب الإسلامي، يستفيدون من بؤس الآخرين".

أخر تعديل: الجمعة، 08 أيار 2020 01:53 م
إقرأ ايضا
التعليقات