بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ردود فعل عربية و إقليمية ودولية واسعة على تشكيل حكومة الكاظمي

81805386_613380899428586_2796054800964255744_n-1
تلقى رئـيـس مجلس الــوزراء، مصطفى الكاظمي، مزيداً من التهاني والتبريكات من قادة ومسؤولي دول الجوار والعالم بمناسبة نيل حكومته ثقة البرلمان في الجلسة التي عقدت فجر أمس الخميس.

وأفـــاد بــيــان رئاسي، بــأن رئـيـس الـجـمـهـوريـة بـرهـم صـالـح، تلقى برقية تهنئة من أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بمناسبة نيل الحكومة الجديدة ثـقـة مـجـلـس الــنــواب.

وأعــرب الأمـيـر عـن خالص تمنياته للرئيس صالح بموفور الصحة والعافية، وللشعب العراقي المزيد من التطور والازدهار.

كـمـا تـلـقـى رئـيـس الــــوزراء مـصـطـفـى الـكـاظـمـي، رسالة من رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، جاء فيها: “دولة رئيس مجلس الوزراء الأخ مصطفى الـكـاظـمـي، أمـا وقـد سما الـعـراق على مـا مضى، على يـديـك الكاظمية فدعني أشــد عليهما والـى الأمام قدماً”.

وأضــــاف بـــري “فــمــا افــتــرت مــؤامــرة هــنــا الا واسـتـولـدت هـنـاك؛ فـوزك فـوزنـا، باسمي وباسم المـجـلـس الـنـيـابـي الـلـبـنـانـي أتــقــدم الـيـكـم بـأحـر التهاني والتبريكات”.

وتلقى الكاظمي أيضاً، أمس الخميس، اتصالا هاتفيا من عاهل المملكة الاردنية الملك عبدالله بن الحسين.
وافاد بيان صدر عن المكتب الإعلامي لرئاسة الوزراء، إنه “تلقى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي اتصالا هاتفيا من عاهل المملكة الاردنية الهاشمية الملك عبدالله بن الحسين، أعرب خلالها عن تهانيه للكاظمي بمناسبة نيل حكومته ثقة مجلس النواب، وعن تطلعه الى ان يؤدي تشكيل الحكومة الجديدة الى مزيد من التعاون والتطور للعلاقات بين الشعبين والبلدين الجارين الشقيقين”. 

من جهته عبّر الكاظمي بحسب البيان “عن شكره وتقديره للمشاعر التي ابداها الملك، كما اكد تصميمه على تطوير العلاقات مع الاردن الشقيق في جميع المجالات لمافيه مصلحة الشعبين الشقيقين”. 

من جهتها، رحـبـت وزارة الخارجية المصرية بالإعلان عن تشكيل الحكومة العراقية الجديدة برئاسة مصطفى الكاظمي.

وأفـادت في بيان بأنها “تتمنى له كل التوفيق والـسـداد في قيادة الحكومة لتحقيق تطلعات الشعب العراقي الشقيق فـي الاسـتـقـرار والازدهــار وتعزيز دور العراق على الساحتين العربية والدولية”.

وأضاف البيان المصري، “وتؤكد وزارة الخارجية استعداد مصر لبذل جميع الجهود المخلصة من أجل دعم الحكومة العراقية في تحقيق أهدافها، ومن ثم تطلعها للتعاون الوثيق مع العراق الشقيق عبر تفعيل وتنشيط العلاقات الثنائية في المجالات الاقتصادية وغيرها بما يحقق مصالح الشعبين، فضلاً عن تفعيل أطر التعاون العربي بمشاركة العراق لما له من تأثير مهم في محيطه الإقليمي  وعـلـى الـسـاحـة الـدولـيـة يـتـنـاسـب مـع تـاريـخ هـذا البلد العريق والإمكانات المتميزة لشعبه”.

رئيس البرلمان العربي الدكتور مشعل بن فهم السلمي، رحب بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة في ظل الظروف الدقيقة التي يمر بها العراق.

وشــدد رئـيـس الـبـرلمـان الـعـربـي فـي تـصـريـح له أمـس الخميس، على أن “أمـن الـعـراق واستقراره جـزء لا يتجزأ مـن الأمـن القومي الـعـربـي”.

وأكـد “أهمية تعزيز علاقات جمهورية العراق الرسمية والشعبية مع حاضنته العربية وتطوير مجالات أوسع للتعاون مع الدول العربية”.

إلـى ذلـك، رحـب وزيـر الخارجية الأمـيـركـي مايك بـومـبـيـو بـتـشـكـيـل الـحـكـومـة الــجــديــدة بـرئـاسـة الكاظمي.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في بـيـان، إن “بـومـبـيـو أبـلـغ الـكـاظـمـي خــلال مكالمة هاتفية أنــه لمــدة 120 يـومـا لـن تـفـرض الـولايـات المـتـحـدة عـقـوبـات عـلـى الـعـراق لاسـتـيـراده الـغـاز والكهرباء من إيران”.

ولفت البيان الأميركي إلى أن “هدف هذه البادرة إظهار رغبتنا في المساعدة فــي تـوفـيـر الــظــروف المـلائـمـة لـنـجـاح الـحـكـومـة الـعـراقـيـة الـجـديـدة”.

مـن جانبها أكــدت الـسـفـارة الأمـيـركـيـة فـي الــعــراق، اسـتـمـرار واشـنـطـن في دعم الحكومة الجديدة لمكافحة فيروس كورونا وتحقيق النصر الشامل على عصابات داعـش الإرهابية، وقالت السفارة في بيان: “نهنئ الشعب العراقي على منح الثقة لرئيس الـوزراء مصطفى الكاظمي وحكومته، فـي جـلـسـة مـجـلـس الـنـواب التي عقدت أمس”.

وتـابـعـت “إنــنــا اسـتـبـشـرنـا خـيـراً بـوعـد رئـيـس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي،  بإجراء انتخابات مبكرة وإرادته لتعزيز النظام الديمقراطي فـي الـعـراق”، معربة عـن تطلعها للعمل مـع هــذه الـحـكـومـة الـجـديـدة لمنح الشعب العراقي السيادة والكرامة والازدهار والأمـــن الـــذي يـسـتـحـقـه.

و رحب الممثل السامي نائب الرئيس جوزيب بوريل بتشكيل الحكومة الجديدة وعدها خطوة اساسية للاستقرار الطويل في البلاد.

وقال في بيان إن : تصويت مجلس النواب على منح الثقة للحكومة الجديدة برئاسة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي هو خطوة أساسية نحو تحقيق الاستقرار على المدى الطويل في العراق وضمان معالجة التحديات المتعددة التي تواجهها البلاد حاليًا.

واضاف : نحن على ثقة من أن المناصب الوزارية المتبقية سيتم شغلها في أقرب وقت ممكن، مما يسمح للحكومة القادمة بالاستجابة السريعة والفعالة للاحتياجات الاقتصادية والأمنية والصحية الملحة للبلاد.

واوضح ان : الاتحاد الأوروبي على استعداد لدعم الحكومة الجديدة في هذه الجهود مع الاحترام الكامل لسيادة العراق.

واكد شراكته القوية مع العراق والالتزام بالعمل عن كثب مع رئيس الوزراء الكاظمي من أجل عراق امن ومزدهر وديمقراطي يلبي التطلعات المشروعة لشعبه.


كما بعث ملك السعودية، سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية تهنئة لمصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء في جمهورية العراق بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة برئاسته، ونيل ثقة مجلس النواب في جمهورية العراق.

وقال الملك: ” بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة برئاستكم، ونيل ثقة مجلس النواب في جمهورية العراق، يسرنا أن نبعث لدولتكم باسم شعب وحكومة المملكة العربية السعودية وباسمنا أجمل التهاني، وأطيب التمنيات بالتوفيق والسداد، داعين المولى عز وجل أن يوفقكم لما فيه خير العراق وشعبه الشقيق “.

فيما بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، برقية تهنئة لمصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء في جمهورية العراق، بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة برئاسته، ونيل ثقة مجلس النواب في جمهورية العراق.

وقال ولي العهد : ” يسعدني بمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة برئاستكم، ونيل ثقة مجلس النواب في جمهورية العراق، أن أعرب لدولتكم عن أجمل التهاني، وأطيب التمنيات للعراق وشعبه الشقيق بالمزيد من النماء والاستقرار “.

في غضون ذلك، قال رئيس إقليم كردستان نيجيرفان بارزاني في تغريدة بموقع تويتر: “أهـنـئ مصطفى الكاظمي على انتخابه رئـيـسـاً جــديــداً لــلــوزراء فــي الــعــراق وأتـمـنـى له التوفيق”.

وأضـاف: “آمـل أن تنجح حكومته في توفير الأمــن والاسـتـقـرار والـخـدمـات للعراقيين وإعادة الحقوق الدستورية لإقليم كردستان”.

كما باركت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق لرئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي نيله والكابينة الوزارية ثقة البرلمان.
أخر تعديل: الجمعة، 08 أيار 2020 12:46 م
إقرأ ايضا
التعليقات