بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الحشد الشعبي الطائفي يواصل نهب أموال العراقيين بـ«حجة» محاربة داعش الإرهابي | وثائق

ExtImage-9102702-420189248-1

من المعروف أن قوات الحشد الشعبي هي أحد أبرز أذرع إيران الإرهابية، وهي معروفة جيدًا في الوطن العربي، فلا يوجد أحد لا يعرف من هي قوات الحشد الشعبي الإرهابية المدعومة من إيران.

 ومنذ سنوات عدة، وتحديدًا بعد عام 2003، كرست قوات الحشد الشعبي الطائفي ، جهودها لسرقة ونهب ثروات العراق والبطش بأبنائه الرافضين لسياساته الإرهابة، بالإضافة إلى حماية رجال وأذرع إيران في العراق وحمايتهم من ثوران الشعب  ضد فسادهم.

ذريعة التطرف والإرهابية
واتخذت قوات الحشد الشعبي، من مقولة (محاربة التطرف والجماعات الإرهابية) ذريعة لنهب ثروات وخيرات العراق، ومنذ أن ظهر تنظيم داعش الإرهابي في العراق، واصل الحشد الشعبي إرهابه ضد الشعب العراقي، بحجة محاربة تنظيم داعش الإرهابي. وبعد مرور أكثر من 18 عاما في حربه ضد إرهاب تنظيم داعش الإرهابي، لا زال داعش يعبث بأمن العراق، الأمر الذي يؤكد أن حرب الحشد الشعبي على داعش ما هي إلا شو إعلامي فقط، وذلك أسوة بداعمه نظام الملالي.


 وثيقة تفضح سرقات الحشد الشعبي  
وتغلغل الفساد في العراق، ووصل إلى  كافة مؤسسات ومفاصل الدولة ، باعتراف شعبها مما دفع أهل العراق للخروج في مظاهرات تشرين أكتوبر الماضي 2019، لاقتلاع جزور الفساد الذي أنهك البلاد ومقدراتها، فيما يعيش الشعب في أسوء حالاته الإجتماعية.

 
وثائق مسربة تفضح الحشد الشعبي

 وفي فصل جديد من فصول الفساد الذي أنهك العراق، نشرت مأخرًا وثيقة مالية كشفت تغلغل قوات الحشد الشعبي في الفساد في العراق، وسرقة أمواله عبر صرف أموال طائلة بأسماء وهمية من خزينة الدولة.

وأظهرت الوثيقة السرقة المسربة، رواتب مالية لعدد من العناصر مسجلة في الحشد، والذين لم يستلموا رواتبهم منذ سنين؛ ولكن هذه الأموال لم تظل في البنوك، بل صرفت وذهبت إلى جيوب آخرين، بأسماء حقيقية وأسماء وهمية.

الفساد المعلن في الحشد
فساد الحشد الشعبي، لم يكن وليد اليوم، ففي وقت سابق، أعلن حيدر العبادي رئيس وزراء العراق السابق، كشف فساده علنًا  مؤكدًا وجود أسماء وهمية عملت على نهب أموال العراق والتوسع في فساد كبير؛ الأمر الذي حينها قلب الدنيا رأسًا على عقب ولم يقعدها، ودفع قادة الحشد الشعبي لإنتفاضة وشن تصريحات هجومية وحملات واسعة لتبرئة أنفسهم من الاتهامات، والتي أثبتتها الوثائق المسربة.

شاهد الوثائق ..




 

إقرأ ايضا
التعليقات