بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

قوى كبيرة قادرة على تمرير حكومة الكاظمي.. والمؤشرات الأمنية في صالحه

مصطفى الكاظمي _0

كشفت مصادر برلمانية، عن أن ست قوى سياسية قادرة على تمرير حكومة المكلف مصطفى الكاظمي، بينما أفاد نواب، بأن أغلب الكتل السياسية متفقة على الإسراع بتمرير حكومة المكلف.

وقالت المصادر، إن حصول الكاظمي على دعم كتل سياسية كبيرة كتحالف "الفتح"، وتحالف "سائرون" وتحالف "النصر" برئاسة حيدر العبادي، وتيار "الحكمة" التابع لعمار الحكيم، والقوى الكردية، وتحالف "القوى العراقية، سيمكنه من تمرير حكومته كونها تمتلك أغلبية كافية لتمريرها.

وبينت، أن "كلّ المعطيات تشير إلى أن التصويت على الحكومة الجديدة سيكون وفقاً للأغلبية البرلمانية، في ظل وجود مؤيدين وهم الأكثرية، مقابل أقلية معارضة".

وتابعت: أن "الحوارات مستمرة مع رئيس الوزراء المكلف بشأن استبدال بعض الأسماء التي جرى الاعتراض عليها من قبل بعض الكتل"، موضحاً أن "الخلافات لا تزال مستمرّة حتى صباح اليوم الاثنين بخصوص وزارات محددة مثل الداخلية، والدفاع، والمالية".

وتوقعت المصادر، "حدوث زيادة في حراك تشكيل الحكومة، مع وصول نواب المحافظات إلى العاصمة بغداد اليوم الإثنين، بهدف وضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة الحكومية قبل عقد جلسة منح الثقة"، مضيفاً: "يمكن القول إن الأمور تسير في صالح حكومة الكاظمي حتى الآن، لكن لا يمكن الجزم بأنها ستُمرّر، لأن ذلك سيعتمد على القائمة النهائية التي سيتوصل إليها رئيس الوزراء المكلف، ويعرضها على الكتل السياسية".

من جانبه، قال عضو لجنة الأمن ودفاع النيابية، عبد الخالق العزاوي، إن "أغلب الكتل السياسية متفقة حالياً على الإسراع بتمرير حكومة الكاظمي داخل قبة مجلس النواب خلال الاسبوع الجاري خاصة بعد الأحداث الدامية في صلاح الدين وديالى وسقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الحشد الشعبي والعشائري ومنتسبي القوى الأمنية.

وأكد، أن هذه الأحداث "تعد من الأحداث الهامة لخطورتها، كونها مؤشر على نشاط لافت لخلايا داعش".

وأضاف: "لدينا اعتراض على بعض مرشحي كابينة رئيس الوزراء المكلف لكن الاتفاق العام بين أغلب القوى السياسية على تمرير الحكومة لأن الأوضاع تستدعي تحرك حيال الملفات الملحة في البلاد ومنها الاقتصادي والأمني، ناهيك عن تداعيات أزمة فيروس كورونا وسبل احتوائه".

وكان رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، وجه، أمس الأول، أعضاء المجلس بالتواجد، في العاصمة بغداد، يوم الاثنين المقبل، استعدادا لعقد جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي.

إقرأ ايضا
التعليقات