بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تحذيرات من استغلال داعش وباء كورونا لزيادة عملياته الإرهابية

داعش

ذكرت صحيفة "ذا هيل"، أن الجماعات الإرهابية تستغل جائحة كورونا والإحباط العام من الحكومات الهشة، لمواصلة هجماتها العنيفة في أفريقيا والشرق الأوسط، وفرض أجندتها المعادية للغرب.

وتأتي هذه التحذيرات المتزايدة وسط مخاوف من أن الحكومات تعمل على إنعاش اقتصاداتها وقطاعاتها الصحية التي تأثرت بالجائحة، على حساب أمنها القومي.

وكان التحالف الدولي لهزيمة داعش قد أعلن في مارس سحبه بعض القوات بسبب جائحة الفيروس التاجي، وأوقف بالفعل بعض التدريبات مع قوات الأمن العراقية.

ويقول باحثون، إن هذه الأوضاع تهدد بعودة تنظيم داعش في العراق وسوريا، وزيادة قوة الجماعات الشيعية المدعومة من إيران في العراق. محذرين من أنه لا يمكن معالجة أزمة الوباء على حساب أزمة أخرى.

وكتب الرؤساء الأربعة للجان التشريعية الأجنبية في الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي في بيان مشترك، "يجب أن نقاوم الرغبة في النظر إلى الداخل فقط، وبدلا من ذلك علينا دعم بعضنا البعض خلال وباء كوفيد-19، تماما كما فعلنا في الماضي".

وقالت منى يعقوبيان، الخبيرة في الصراع في الشرق الأوسط وأفريقيا مع معهد السلام الأميركي لصحيفة "ذا هيل"، إن "من الصعب جدا عزل الولايات المتحدة من حالة عدم الاستقرار هذه. كلنا مترابطون بعمق. ... هناك أشياء تحدث في أماكن أخرى من العالم، ويتردد صداها هنا في الولايات المتحدة".

والأمر ليس قاصرا على الشرق الأوسط، فهناك قصص مماثلة تدور في مناطق ساخنة في القارة الأفريقية.

فقد تأثرت عمليات الاتحاد الأفريقي ضد جماعة الشباب الإرهابية في الصومال، بسبب وباء كورونا وعمليات الحجر الصحي للجنود الأفارقة، إضافة إلى تأخر  عمليات النشر الأوروبية لمساعدة القوات الفرنسية في مالي غربي أفريقيا، لذات الأسباب.

وفي مقابلة مع صحيفة "ذا هيل"، حذرت إميلي إستيل، مديرة الأبحاث في مشروع التهديدات الحرجة بمعهد أميركان إنتربرايز، من أن هذه الأوضاع تمثل جزءا من اتجاه مثير للقلق، وأضافت "نحن في خطر حقيقي للخروج من فقاعة كوفيد-19 ... ورؤية عالم يبدو أسوأ بكثير مما هو عليه الآن".

ودعا الخبراء إلى آليات جديدة لمواجهة التطرف، بالتزامن مع جهود التصدي للوباء.
ومن بين هذه الآليات، حسب إريك روزاند من معهد بروكينغز، "إعادة التركيز على جهود الوقاية، والابتعاد عن عسكرة السنوات العشرين الماضية بعد هجمات 11 سبتمبر الإرهابية".

يضاف إلى ذلك إعادة تأهيل مناهج مكافحة الإرهاب، ومواجهة مناهج التطرف العنيف، وتقديم دعم أكبر لحوارات الأديان والتدريب والتعليم، فضلا عن خطط التوظيف والتركيز على تمكين النساء والشباب.

وقال روزاند إن "المزيد من الاستثمارات في مجال الوقاية يعني أنه من غير المرجح أن يتصاعد العنف المتطرف، واحتمال أقل لنشر القوات، والدخول في حروب لا نهاية لها. يجب التفكير في كل هذا على أساس مستمر".

إقرأ ايضا
التعليقات