بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الثلاثاء, 26 أيار 2020

مراقبون: إيران انتهكت الاتفاق النووي تمامًا وتهديداتها بالخروج منه ليس له أي قيمة

علي شمخاني
قال  مراقبون، إن تهديد إيران المجتمع الدولي بالخروج من الاتفاق النووي أو نسفه تماما، وفق الوصف الذي قاله علي شمخاني مستشار الأمن القومي الإيراني ليس له أي معنى ولا يجب أن يخيف أحد، لأن طهران بالفعل انتهكت الاتفاق تماما حتى قبل انسحاب واشنطن منه ومؤخرا أرسلت قمرا اصطناعيا للفضاء يساند صواريخها الباليستية.
وكان قد حذر مسؤول إيراني، من أن الاتفاق النووي الذي انسحبت منه الولايات المتحدة أحاديا "سيموت إلى الأبد" إذا تم تمديد حظر الأسلحة المفروض على طهران.
ورفع الحظر هو جزء من قرار مجلس الأمن الدولي العام 2015 والذي صادق على الاتفاق النووي المبرم بين الدول العظمى وطهران لمنعها من حيازة القنبلة الذرية.

وأكد سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، على تويتر، بأن الاتفاق النووي "سيموت إلى الأبد" بسبب "التحايل على القرار 2231 واستمرار العقوبات الإيرانية غير القانونية. وتساءل عما سيفعله شركاء إيران في الاتحاد الأوروبي مع الاتفاق في مثل هذه الحال. وكتب: "ماذا سيفعل الاتحاد الأوروبي: حفظ الكرامة ودعم التعددية أو قبول الإذلال ومساعدة الأحادية؟".
والخلاف بين إيران والولايات المتحدة مستمر منذ عقود. وتصاعد التوتر في 2018 عندما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أحاديا انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وأعاد فرض العقوبات على طهران كجزء من حملة ضغوط قصوى.
وتراجعت طهران تدريجياً عن التزاماتها بموجب الاتفاق المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة رداً على انسحاب واشنطن منه. والشركاء الآخرون في الاتفاق هم: بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا. وخفّف الاتفاق من العقوبات الدولية المفروضة على الجمهورية الإسلامية مقابل فرض قيود على برنامجها النووي.
من جانبه أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إنه سيطلب من مجلس الأمن الدولي تمديد الحظر.

وستستخدم واشنطن حجة قانونية تستند إلى تفسير للقرار 2231 مفادها أنها لا تزال "مشاركة" في الاتفاق النووي على الرغم من انسحابها منه، الأمر الذي يمكنها من تمديد حظر الأسلحة المفروض على طهران أو فرض عقوبات أكثر صرامة.
على جانب أخر، وفي تحد جديد للمجتمع الدولي، أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، مؤخرا أن طهران ستقلص مزيدا من التزاماتها بالاتفاق النووي، الذي تم التوصل إليه عام 2015، وانسحبت منه الولايات المتحدة في مايو 2018، وقال حسن روحاني، في خطاب بثه التلفزيون الحكومي، الثلاثاء، إن طهران ستتخلى عن التزامات جديدة مضمنة في الاتفاق النووي. واكد إيران أنها ضاعفت بالفعل، عدد أجهزة الطرد المركزي المتطورة من طراز "آي آر 6"، بسبب عدم التزام الولايات المتحدة التي انسحبت من الاتفاق وأعادت فرض عقوبات شديدة على طهران، بسبب دورها المزعزع للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط. وكشف روحاني، أن إيران ستستأنف عمليات تخصيب اليورانيوم في منشأة فوردو النووية، التي تقع على بعد نحو 180 كيلومترا إلى الجنوب من طهران، بعدما جمدتها بموجب الاتفاق.
وشدد روحاني، إن بلاده ستشرع في ضخ غاز اليورانيوم إلى ألف وأربعة وأربعين جهازَ طرد مركزي. وأضاف روحاني أن طهران ستقلص مزيدا من التزاماتها بموجب الاتفاق النووي بضخ الغاز في أجهزة طرد مركزي في منشأة "فوردو".
 وكلها شواهد تؤكد بما لايدع مجالا للشك، أن ايران انتهكت تماما الاتفاق النووي ولا مجال ولا قيمة لتهديداتها الجديدة.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات