بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بسبب إرهابه.. ميليشيا حزب الله في مواجهة المدفعية الألمانية

حسن نصر الله زعيم ميليشيا حزب الله
برلين تمنع مسيرة سنوية لحزب الله والاجراءات العنيفة تتوالى ضد عناصر الميليشيا

قال خبراء، إنهم يتوقعون تصعيدًا ألمانيا ضد ميليشيا حزب الله، خلال الفترة القادمة، وقالوا إن ما اكشفته المانيا من ارهاب الميليشيا، يدفع للتأكيد على دورها المشبوه في ألمانيا وفي لبنان معا، وتوقعوا مزيدا من الضغوط الألمانية عليها. وبعد أن حظرت ألمانيا كافة نشاطات حزب الله وصنفته منظمة إرهابية، عمدت حكومة برلين المحلية، إلى إلغاء مسيرة تنظمها السفارة الإيرانية سنويا، نهاية شهر رمضان. وعادة ما يشارك في المسيرة التي يطلق عليها "مسيرة القدس" مناصرو حزب الله ويرفعون شعاراته ويطلقون هتافات مؤيدة لإيران، ومعادية للسامية. وتتسبب هذه التظاهرة بجدل كبير داخل ألمانيا سنويا وتتكرر الدعوات لمنعها.
وأتت تلك الخطوة لتؤكد بدء سريان القرار الألماني بمنع أي نشاطات للحزب أو مناصريه في البلاد. وكانت وزارة الداخلية الألمانية أعلنت، حظر كامل ميليشيات حزب الله المدعومة من إيران على أراضيها وصنفتها منظمة إرهابية. كما نفذت الشرطة مداهمات لاعتقال أشخاص يشتبه بكونهم أعضاء في الميليشيات اللبنانية.
وقال متحدث باسم الوزارة "حظر وزير الداخلية هورست زيهوفر جماعة حزب الله الإرهابية الشيعية في ألمانيا".
يشار إلى أن مسؤولين أمنيين يعتقدون أن ما يصل إلى 1050 شخصاً في ألمانيا أعضاء في حزب الله.
وكانت ألمانيا في السابق تفرق بين الذراع السياسية للجماعة وبين وحداتها العسكرية التي تقاتل إلى جانب جيش النظام السوري. ويذكر أن البرلمان الألماني صوت في ديسمبر الماضي، بأغلبية كبيرة على تمرير قانون حظر حزب الله، بعد أن دعا حزبان حاكمان في البلاد إلى حظر الميليشيات اللبنانية، قائلين إنه ينبغي إدراجها على لائحة الاتحاد الأوروبي للمنظمات الإرهابية.
في سياق آخر تردت الأوضاع داخل لبنان ، بعد موجة حرق المصارف التي قادها حزب الله..
ودافع حاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة عن سجله المصرفي، رافضا انتقادات من رئيس الوزراء الذي أنحى باللوم عليه في الأزمة المالية وطمأن المدخرين بأنه لا توجد ضرورة لخفض قيمة الودائع.
وقال سلامة في خطاب بثه التلفزيون "نحن نعتقد أنه لا يوجد ضرورة أبدا ولا يجب اعتماد الهيركت (خفض القيمة). بالعكس الكلام عن الهيركت وهذه الطروحات هي بالفعل ترعب المودعين وتؤخر إعادة اضطلاع القطاع المصرفي بدوره بتمويل الاقتصاد". وأضاف "نحن نطمأن اللبنانيين ونؤكد للبنانيين أن ودائعهم موجودة وهي بالقطاع المصرفي ويتم استعمالها. وقال سلامة إن البنك المركزي لم يخف معلومات وإن سياسات الهندسة المالية ساعدت لبنان على كسب الوقت لإجراء إصلاحات وتمويل واردات مهمة. وتابع "نحن نصدر التعاميم تبعا للقانون وتبعا لتوجهاتنا بالسياسية النقدية. لا شيء بالقانون يطلب منا أن كل تعميم بدنا نعمله يجب أن يكون منسقا مع جهات حكومية. نريد دائما أن نكون على تنسيق مع الحكومة اللبنانية، ولا مرة الحكومة اللبنانية طلبت مننا شيئا ونحن هربنا". وقال لكن القول إن التعميم الذي سيصدر عن مصرف لبنان يجب أن تكون الحكومة موافقة عليه، هذا مس باستقلالية المصرف المركزي ومس بقانون النقد والتسليف. وكان رئيس الوزراء اللبناني حسان دياب انتقد الاسبوع الماضي حاكم المصرف المركزي، مشككا في أدائه بعد هبوط حاد لليرة، ودعاه إلى أن يوضح للبنانيين اتجاه السياسة. وقال الحاكم إن البنك المركزي مول الدولة نعم ولكن ليس هو من صرف الأموال. هنالك من صرف الأموال... مصرف لبنان ليس لديه الإمكانية ليعرف كيف انصرفت الأموال، هناك مؤسسات في الدولة ومؤسسات إدارية بالدولة هي عندها المهمة أن تكشف على كيفية الإنفاق..
وقال مراقبون، إن حزب الله لن يهنأ له بال إلا بهدم الدولة اللبنانية ولابد ان تكون الدولة يقظة، والشعب اللبناني يقظ أمام هذه التحولات والسياسات.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات