بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

صراع كبير على الوزارات.. وسائرون يكشف حسم 19 وزارة في حكومة الكاظمي

الصدر والكاظمي

انتقد المحلل السياسي، أحمد الزيادي، من يصفون حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي بـ"المستقلة"، بينما كشف نائب كردي عن كتلة سائرون عن اتفاق الكتل السياسية على حسم 19 وزارة في حكومة الكاظمي.

وقال الزيادي في تصريح صحفي، إن هناك صراع وضغط كبير ومفاوضات جارية بين الكتل السياسية للاستيلاء على أكبر قدر ممكن من الوزارات والوكالات والهيئات المستقلة في حكومة الكاظمي.

وأضاف أن "أمر المفاوضات وصل لتقاسم المناصب حتى مكتب رئيس الوزراء والامانة العامة لمجلس الوزراء"، مبيناَ ان "الناس أصبحت واعية وتعرف كل شيء ومن يصف الحكومة بالمستقلة يستهزئ بعقول الناس".

من جانبه، قال ازاد حميد شفي، إن الكتل السياسية اتفقت على التصويت على 19 وزارة مع تأجيل التصويت على وزارات المالية والداخلية والنفط مبينا ان الكتل السياسية اتفقت على منح الداخلية لتحالف العامري والنفط لتيار الحكمة والمالية للكرد.

لكنه أشار إلى أن الكتل السياسية لم تتفق بعد على الأشخاص المرشحين لتولي تلك الوزارات.

وعن موقف كتلة سائرون من تولي الدكتور فؤاد حسين منصب وزارة المالية، أوضح أن "سائرون ليس لديها أي تحفظات حيال فؤاد الحسين لكن بعض النواب في الكتلة لازالوا يتحفظون على توليه الوزارة مرة اخرى".

وأشار مراقبون إلى أنه على الرغم من الخلافات التي استجدت في مفاوضات تشكيل حكومة رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي، فإنه لا يزال يحظى بدعم شبكة واسعة من السياسيين.

وفي حال سارت المفاوضات في طريق التوافق العام على الملفات الكبرى والنقاشات الفرعية بشأن القضايا الأقل شأناً، فإن حكومة الكاظمي قد ترى النور في غضون خمسة أيام، وفقا للمؤشرات المتاحة.

وبدا أن حلقة المعارضين للكاظمي تضيق وربما تتلاشى، في ظل اتساع رقعة المؤيدين، ما جعل أي موقف مناهض لجهود تشكيل الحكومة تغريداً خارج السرب.

وبينما توقفت الأطراف الشيعية الموالية لإيران عن إصدار التعليقات المضادة للكاظمي، تشجعت القوى السياسية السنية والكردية على إبداء مزيد من الدعم لجهود المكلف.

إقرأ ايضا
التعليقات