بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مجلس النواب ينتظر تشكيلة الكاظمي لتحديد جلسة التصويت.. وترجيحات بأنها ستكون الأسبوع المقبل

الكاظمي ومجلس النواب

ربط نائب رئيس البرلمان، بشير حداد، تحديد موعد جلسة التصويت لمنح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، بوصول السيَر الذاتية للوزراء المرشحين.

وأشار حداد إلى صعوبة وصول أعضاء البرلمان من سَكَنَة المحافظات إلى بغداد بسبب إجراءات حظر التجول المفروضة بسبب تداعيات وباء فيروس كورونا.

وقال حداد في بيان، إن البرلمان شكّل، عوضاً عن عقد الجلسات، خلية الأزمة النيابية برئاسة النائب الأول لرئيس البرلمان حسن الكعبي وعضوية عدد من رؤساء اللجان المختصة لمتابعة إجراءات الوقاية من (كورونا).

وأوضح أن البرلمان لم يحدد حتى الآن موعداً لعقد جلسة استثنائية لمنح الثقة للحكومة الجديدة، مشيراً إلى أن أسماء الكابينة الوزارية الجديدة لرئيس الوزراء المكلف لم تصل للبرلمان، وفور وصول الأسماء والسيَر الذاتية للمرشحين للبرلمان، فإن رئاسة المجلس ستكون ملزمة بتحديد موعد لعقد الجلسة الاستثنائية للتصويت على الحكومة الجديدة.

وكان الكاظمي قد أعلن، أنه أرسل برنامج حكومته إلى البرلمان، وكلّف رئيس البرلمان محمد الحلبوسي نائبه الأول حسن الكعبي رئاسة لجنة خاصة لدراسة البرنامج الوزاري.

وأكد مكتب رئيس الوزراء المكلف أنه سيرسل السيَر الذاتية للمرشحين إلى البرلمان فور تحديد جلسة منح الثقة التي يفترض أن تكون مطلع الأسبوع المقبل.

من جانبه، أكد النائب عن تحالف القوى يحيى المحمدي، أن رؤيتنا في التحالف تؤكد ضرورة منح الكاظمي مرونة كبيرة في اختيار كابينته، مشيراً إلى أن الكاظمي سيواجه تحديات كبيرة جداً، خصوصاً إذا لم تشترك جميع الكتل في التشكيلة الحكومية.

وأشار إلى أن الكاظمي الذي يحظى بدعم جيد؛ سواء من قبل المجتمع الدولي والقوى السياسية، يواجه ملفات مهمة، بينها محاربة الفساد، وحصر السلاح بيد الدولة، والإرهاب.

في ذات السياق، قرر رئيس مجلس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي إطلاع رئيس الحكومة المكلف مصطفى الكاظمي على جميع الملفات التي ستبحثها الحكومة مع الجانب الأميركي.

وقال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، عبد الكريم خلف، في تصريح صحافي، إن القرار هدفه أن يكون رئيس الحكومة المكلف على دراية تامة بجميع المواضيع التي ستبحث مع الولايات المتحدة لمتابعتها واتخاذ الخطوات اللازمة بشأنها بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

وأضاف خلف أن العراق يعكف حالياً على دراسة الملفات التي ستبحث مع أميركا ومناقشتها مع الجهات المختلفة المعنية بهذه الملفات لإنضاجها وعرضها على رئيس الوزراء قبل انطلاق المفاوضات.

إقرأ ايضا
التعليقات