بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مزاعم الخليج الفارسي تفضح أطماع إيران التاريخية والأحلام الخبيثة للملالي

روحاني
حذر مراقبون، من تجدد أطماع إيران التاريخية في منطقة الخليج العربي، وقالوا إن تصريحات روحاني وقائد القوة البحرية في الحرس الثوري الايراني حول ملكية او بالاحرى حق ايران للخليج، وتسميته باسم الخليج الفارسي وغيرها من هذه الأكاذيب تؤكد أن طهران لم تتراجع عن أطماعها تجاه دول الخليج، وأن خامنئي بداخله الكثير من الأحلام الخبيثة للسيطرة ومد النفوذ في حال توافرت له الفرصة.  
ولا يزال الخليج العربي محل أطماع إيرانية وذلك باصرار قادته على تزييف التاريخ بالحديث عن خليج فارسي عوض الخليج العربي. وفي هذا الصدد ادعى الرئيس الإيراني حسن روحاني، بأن الخليج العربي ينتمي إلى الأمة الإيرانية، وسيظل اسمه دائما "الخليج الفارسي".
وقال روحاني في كلمة خلال اجتماعه بالحكومة حول تصاعد التوتر مع واشنطن في منطقة الخليج العربي: "الخليج الفارسي ينتمي إلى الأمة الإيرانية، وسيظل اسمه كذلك. وليعلم الأميركيون أن اسمه ليس خليج واشنطن أو نيويورك". وأضاف روحاني في خطاب حاد "الأميركيين يرون أن الأمة الإيرانية نجحت وستنجح في حماية الخليج الفارسي"، على حد مزاعمه.
وأكد روحاني أن "القوات الإيرانية ستظل دائما حارسة للخليج الفارسي" في اشارة الى استمرار التهديدات الايرانية في الخليج ومنطقة الشرق الاوسط.
وشهدت مياه الخليج الشهر الجاري توترا حيث قال الجيش الأميركي إن 11 زورقا تابعا للحرس الثوري الإيراني اقتربت بشكل خطير من سفن تابعة للبحرية الأميركية وحرس السواحل الأميركي في الخليج ووصف الواقعة بأنها "خطيرة واستفزازية".
وزايد قائد الحرس الثوري الإيراني، وقال إن طهران ستدمر السفن الحربية الأميركية إذا تعرض أمن إيران للتهديد في الخليج وذلك بعد يوم من تحذير الرئيس الأميركي دونالد ترامب طهران من "التحرش" بالسفن الأميركية.
ياتي هذا فيما زعم قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، علي رضا تنغسيري، إن الخليج الفارسي ملك لإيران ولا يمكن لأحد تزوير اسمه، مشددا على أنه ليس لدى إيران أي أطماع في المنطقة!!
تنغسيري لم يقف عند هذا خلال لقاء تلفزيوني، بمناسبة "يوم الخليج الفارسي"،  وقال إن "البحرين كانت جزءا من الأراضي الإيرانية حتى عام 1970، والكويت أو الكوت تعني مكان نصب الخيام النادرة بالفارسية"، معتبرا أن "ذلك دليل على أن المنطقة كانت تسمى منذ القدم بالخليج الفارسي" وأنه "لا يمكن لأحد أن يغير اسمها"، مشيرا إلى أن "كل الخليج الفارسي ملك لأرض فارس".
وشدد تنغسيري على أنه "ليس لدى إيران أي أطماع في المنطقة" وأنه "يمكن لدولها مد يد الصداقة لبعضها لتأمين منطقة الخليج الفارسي، وطرد الغرباء منها".
وأضاف قائد القوات البحرية في الحرس الثوري الإيراني، أن "لدى المرشد تعصب بالنسبة للخليج الفارسي، فهو يحثنا على تسمية الجزر فيه بأسمائها الأصلية"، ويقول: بدلا من تسمية جزيرة "أبو موسى" ينبغي إطلاق اسمها الفارسي "بو موسى"، وجزيرة "فاروران" بدلا من تسمية "بني فارور"، وأضاف: "الخليج الفارسي ملك لإيران ولا يمكن لأحد تزوير اسمه..
مزاعم روحاني وتنغسيري، تفضح الخطط الايرانية في الخليج العربي تجاه دول الخليج، في نفس الوقت تكشف عن أحلام بغيضة وهيمنة وتعزيز نفوذ وهو ما ينبغي الانتباه له جيدا.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات