بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

سياسيون: الكاظمي فقد الكثير من الدعم السياسي وليس جديراً بالمهمة الموكلة إليه

11

أكد سياسيون عراقيون، أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي فقد الكثير من الدعم السياسي بعد الأسبوع الأول من التكليف، وأنه ليس جديرا بالمهمة الموكلة إليه.

من جانبه، يرى النائب عن النهج الوطني حسين العقابي، عدم وجود حاجة فعلية إلى التفاوض مع القوى الكردية بملفات معقدة من أجل تمرير الحكومة.

وقال العقابي في تصريح صحفي، إن مفاوضات تشكيل الحكومة يجب أن تحسم وعلى القوى الشيعية تحمل مسؤولة الدولة العراقية وإدارتها.

وأضاف، أن الوقت غير مناسب للتفاوض وضياع الوقت بفتح ملفات معقد ولا يمكن حلها مع اقليم كردستان وعلى الجميع تركها لما بعد التشكيل.

وأوضح العقابي، أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي فقد الكثير من الزخم السياسي الذي سانده في الأسبوع الأول بعد التفاوض على أسماء الكابينة الوزارية.

ويؤكد الخبير السياسي، حميد الكفائي، أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، ليس جديراً بالمهمة الموكلة إليه.

وقال الكفائي، إن "كان مصطفى الكاظمي يعرف حقا أسرار العراق باعتباره رئيسا لجهاز المخابرات فكيف سمّى متهمين بالفساد وعديمي خبرة لشغل الوزرات؟".

وأوضح بالقول، "هل كان يعلم ولم يكترث، أم أنه لا يعلم؟ كلا الاحتمالين يشيران إلى أنه ليس جديرا بالمهمة الموكلة إليه"، مشيراً إلى أن "الأغرب أن الكتل السياسية لم تجد قائدا غيره".

وكان النائب عن كتلة الصادقون سعد شاكر الخزعلي أكد ، أن كتلته لم تفرض أي شروط او تحدد أسماء بعينها لرئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي في كابينته المقبلة .

بينما وصف النائب التركماني السابق جاسم محمد جعفر موقف المكلف مصطفى الكاظمي، بأنه :" حرج جدا بعد رفض الكتل لكابينته".

وقال جعفر في تصريح صحفي :"إن الكابينة التي عرضها الكاظمي على الكتل السياسية، ضمت بطياتها شخصيات ذات ميول بعثية وأخرى عليها مؤشرات فساد ، مما دفع بالكتل لرفضها".

وأضاف :" أن قائمة الكاظمي مخيبة وصادمة للعديد من الكتل السياسية، ووضعه حرج جدا أمام تلك الكتل، على الرغم من اتفاقها عليه عند التكليف".

إقرأ ايضا
التعليقات