بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

من لم يمت بكورونا مات بالكحول.. الملالي يكتب نهاية الشعب الإيراني

0

في الوقت الذي يرتعد العالم فيه من هلع الإصابة بوباء كورونا القاتل، يتذوق الشعب الإيراني الأمرين، بين إرهاب نظامه وجائحة كورونا وعاصفة الكحوليات، التي باتت تقصف أرواح الإيرانيين، وذلك بعد أن تمكن منهم الوباء القاتل في محاولة بائسة للشفاء أدنى وأقصى ثمنها الحياة .

إصابات كورونا في إيران
أعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم الثلاثاء 28 أبريل 2020، بلوغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في إيراني 92 ألفا و584 شخصًا، فيما توفى 71 شخصًا خلال آخر 24 ساعة الماضية،  وبذلك يبلغ عدد المتوفين في إيران نحو 5877 شخصًا. 

إصابات الكحول المغشوش
أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، أمس الإثنين 27 أبريل 2020 أن إحصاءات وفيات حالات التسمم بالكحول المغشوش بلغت نحو 525 شخصًا ، وذلك خلال الشهرين الماضيين بعد التأكد من   وفاتهم نتيجة تسمهم بالكحول المغشوش.
وقالت الصحة، أنه ثبت تسمم 5011 شخصًا في إيران  بسبب تناول الكحول المغشوش، وذلك منذ أواخر فبراير وحتى 27 أبريل 2020، لافتة إلى أن حجز نحو 229 شخصًا في المراكز العادية للمستشفيات وخضوع 48 شخصًا في العناية المركزة، فيما أصيب نحو 95 شخصًا من المسمومين بالعمى أو ضعف البصر، بأتي ذلك إلى احتياج أكثر من 405 شخًصا لغسيل الكلى بسبب تناول الكحول المسمم.
اقرأ أيضًا:«5300 مليار تومان» حجم خسائر السياحة الإيرانية جراء كورونا
كوارث الميثانول
وفي سياق آخر، قال رئيس شركة تعمل في مجال إنتاج أجهزة مختبرية: أن صناعة جهاز تشخيص الميثانول يُشكل خطورة شديدة على الإنسان، مضيفًا: “إن هذا الجهاز، هو جهاز فني بسيط وبإمكانه تشخيص الميثانول في أقل من 5 دقائق”. وحسب وكالة “ايسنا”: فإن المواد الكحولية التي تلامس بشرة الإنسان أوالجهاز التنفسي أوالجهاز الهضمي يجب أن تكون خالية من الميثانول، وأن هذا الجهاز الجديد يساعد على تشخيص الميثانول في السوائل”.

القتل العمد
في سياق متصل، انتقد رئيس لجنة الثقافة في مجلس مدينة طهران، محمد جواد حق شناس، الخميس، 23 أبريل، عدم إعلان طهران بشفافية لإحصاءات كورونا في طهران، مؤكدًا أن عدم إعلان الإحصائيات الصحية بشأن المصابون والمتوفون الإيرانيين بشأن كورونا يعتبر نوعًا من “القتل العمد”.
رفع القيود يفخخ إيران 
وأكد البرلماني الإيراني، علي أكبري،  أنه بعد رفع القيود عن حركة المرور في إيران، زاد عدد المصابين بالفيروس في المحافظة شيراز، مشيرًا إلى أن  المحافظة تعد واحدة من أكبر المحافظات الإيرانية من حيث القدرات الطبية والصحية، الأمر الذي ينذر بكارثة كبرى على المحافظات الأخرى التي تعاني الكفائة الصحية.

إقرأ ايضا
التعليقات