بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بسبب ارتفاع سعر الدولار وانهيار الليرة .. شهيد و 40 مصابا حصيلة أحداث ليلة أمس في لبنان

safe_image

شهدت الدولة اللبنانية، مساء الإثنين 27 أبريل 2020، تظاهرات حاشدة، بشأن رفع أسعار الدولار أمام الليرة، الأمر الذي أدى إلى اندلاع موجة غضب عارمة أسفرت عن قطع الطرق وتكسير وجهات المحالات والمصارف، بالإضافة إلى الاحتجاجات في الشارع تنديدًا بالظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها لبنان، تزامنًا مع انتشار وباء كورونا القاتل.

إصابة 40 فرد من القوات المسلحة اللبنانية 
في السايق ذاته، أعلنت القيادة العامة للجيش اللبناني، اليوم الثلاثاء في بيانٍ رسمي، إصابة 40 جنديٍ من الجيش بسبب أعمال الشغب في مدينة طرابلس اللبنانية.

وقال البيان: إلحاقًا للبيان السابق، عن قيام مندسين بأعمال الشغب والتعرض للأملاك العامة والخاصة في مدينة طرابلس اللبنانية، ليل 27 أبريل 2020، أُصيب على إثره 40 عسكريًا من بينهم 6 ضباط.

 القبض على 9 مشاغبين
وأضاف البيان، أن الجيش أَوقفت 9 أشخاص لإقدامهم على رمي المفرقعات والحجارة على الممتلكات الخاصة، ورشق عناصر الأمن بالحجارة، وافتعال أعمال شغب، وإحراق ثلاثة مصارف وعدد من الصرافات الآلية، واستهداف آلية عسكرية بـ (مولوتوف)، ورمي رمانة يدوية باتجاه عناصر الدورية ما أدى إلى إصابة ضابط وعسكري؛ وقد ضبطت مع أحدهم كمية من حشيشة الكيف وذخيرة عائدة لسلاح حربي، كما ضبطت مع شخص آخر 5 قنابل مسيّلة للدموع”.

وفاة متظاهر برصاص الأمن
في سياق آخر، لقي شابٍ لبناني، صباح الثلاثاء، مصرعه متأثرًا بجراح بالغة خلال المواجهات بين المتظاهرين والجيش.

وقاللت شقيقة الشاب فواز السلمان (26 عاما): إنه مات بسبب إصابته برصاص حي من قوات الجيش.

 الدولار يشعل غضب لبنان
وقام عدد من المحتجين، الإثنين 27 أبريل، بقطع الطريق جنوب بيروت بالإطارات المشتعلة؛ احتجاجاً على الأوضاع المعيشية السيئة وارتفاع سعر صرف الدولار إلى 4000 ليرة لبنانية، الأمر الذي دفع القوات الأمنية لإزالة الإطارات المشتعلة من وسط الطريق. وطالب المحتجين باسقاط النظام الحاكم وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، وقضاء مستقل وإعادة الأموال المنهوبة من الخارج والوفاء بمطالب الثورة.

 ديون لبنان تهدد بكارثة 
يذكر أن لبنان تعاني من شبح ارتفاع الدين، إذ بلغ الدين العام نحو 92 مليار دولار، من المتوقع أن يتجاوز نحو الـ  170% من الناتج المحلي، يأتي ذلك إلى جانب ارتفاع نسب البطالة والأزمات والكوارث الداخلية، حيث ارتفع مستوى البطالة  لأكثر من 40 %، وتجازت نسبة الفقر نحو 50% من الشعب اللبناني، دزن إجراءات قوية وفعالة من حكومة حسان دياب للارتقاء بالأوضاع.

إقرأ ايضا
التعليقات