بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الكاظمي يواجه صعوبة في تشكيل حكومته.. وأحزاب تريد تناتش ما بقي من العراق

الكاظمي

أكد مراقبون، أن مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء المكلّف، يواجه صعوبة في تشكيل حكومة تكون في مستوى المرحلة التي يمرّ فيها العراق والمنطقة والعالم كلّه.

وأشاروا إلى أن هناك أحزاب تريد تناتش ما بقي من العراق رافضة أن تأخذ علماً بأنّ البلد الغني جفّ ضرعه بعد عام 2003.

من جانبه، يقول المحلل السياسي خيرالله خيرالله، يختزل العجز عن إقامة نظام جديد يتمتع بمؤسسات صلبة سلسلة التحديات التي تواجه الكاظمي في مواجهة وحوش السلطة والمال.

وأضاف، أنه في حال كان مطلوباً انقاذ العراق، سيتوجب على الأحزاب، خصوصاً الشيعية، القيام بنقلة نوعية والتفكير في مستقبل البلد وما اذا كان يمكن الفصل بين مصالحه ومصالح النظام في إيران.

وأشار إلى أن هناك ما هو أبعد من تشكيل حكومة جديدة برئاسة شخص، يبدو حريصاً، من خلال الأسماء التي رشّحها، على تشكيل فريق عمل مختلف بعيداً عن المحاصصات الطائفية والمذهبية.

وتساءل هل تحوّل الكاظمي إلى شخص يحلم معتقداً أن العراق صار في مكان آخر وانّ الأحزاب تغيّرت... بمعنى أنّها تغيّرت من الداخل؟.

وأشار إلى أن مستقبل النظام الإيراني مرتبط بالعراق. من هذا المنطلق، سيكون صعباً إيجاد أي هامش بين الحكومة العراقية وطهران على الرغم من أن العراق لم يعد لديه ما يقدّمه لإيران.

وأضاف أن العراق لا يمتلك أيّ بنية تحتية بعدما تبخرت مليارات الدولارات بين 2003 و2020 في ظلّ هيمنة نظام جديد هجين لا علاقة له من قريب أو بعيد ببناء الدول الحديثة.

وأكد أنه لا ماء صالحاً للشرب أو كهرباء في العراق ولا وجود لنظام صحّي لائق، كما لا وجود لأيّ مستوى تعليم في بلد كان منارة للمنطقة كلّها.

وأضاف، أنه في حال تمكن الكاظمي من تشكيل حكومة، وهذا احتمال يتضاءل يوماً بعد يوم في غياب رجال الدولة بين القيادات السياسية، ستكون هذه فرصة أخيرة للعراق.

ستكون الحكومة الجديدة فرصة كي يلتقط البلد أنفاسه في منطقة تغيّرت كلّيا وفي عالم تغيّرت فيه كل المفاهيم.


إقرأ ايضا
التعليقات