بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الثلاثاء, 26 أيار 2020

الكاظمي اتبع المحاصصة لإرضاء الكتل.. وقد يعتذر عن التكليف خلال الأيام المقبلة

الكاظمي

كشفت مصادر سياسية، عن أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي قد يعتذر عن التكليف خلال الأيام المقبلة، وذلك صراع الكتل السياسية والشيعية على الوزارات.

وأشارت تلك المصادر إلى أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي يتعامل بازدواجية مع المكونات والكتل السياسية، وهذا الأسلوب تسبب له بعقبات كبيرة تعترض طريق حكومته، وقد يضطر خلال الأيام المقبلة إلى الاعتذار عن التكليف.

وأضافوا كان الأولى بالكاظمي أن يستفيد من أخطاء المكلفين الذين سبقوه، وأن يختار شخصيات مناسبة لكابينته، وفقا للمصلحة العامة.

وأوضحوا أن الكتل الشيعية تريد الآن أن تتوافق فيما بينها خلال مهلة 48 ساعة لطرح مرشحين جدد للوزارات في حكومة الكاظمي، بعدما رفضت مرشحيه.

وتابعوا أن الملف غير مطمئن، وأن الكتل يجب أن تأخذ في الاعتبار خطورة الظرف الحالي.
وكشفوا عن أن عدم تمرير حكومة الكاظمي سيتسبب بمشكلة كبيرة جدا، بسبب الحاجة لحكومة قوية لتتجاوز الظرف الراهن من الأزمة المالية والصحية والأمنية في البلاد.

بينما رأى وزير الكهرباء السابق ورئيس كتلة عابرون قاسم الفهداوي، أن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي اتبع نهج المحاصصة لإرضاء الكتل السياسية.

وأوضح الفهداوي، أن الأسماء التي رشحت لشغل الكابينة الوزارية لا تلبي طموح الشارع المنتفض وجاءت برغبات الكتل، اضافة لاستمرار الضغوط السياسية على المكلف في ظل التدخلات الخارجية.

وأضاف أن الكتل السياسية تواصل بحثها عن المكاسب وفرضت املاءاتها على المكلف وجعلته مكبلاً باختياراته"، مبيناً ان "التحديات الداخلية والخارجية متواصلة ويجب اختيار حكومة قوية".

وحذر الفهداوي، من أن "الحكومة تتجه نحو الإفلاس بسبب هبوط أسعار النفط، وأنها لا تعي حجم الأزمة مع استمرار الضغط الشعبي"، مشيراً الى ان "الانتخابات المبكرة ستحل الازمة لكن يجب ان تتم وفق البطاقة البايومترية".

وكشف الفهداوي، ان "مشكلة الطاقة مرتبطة بمشروع الغاز ومسؤولية وزارة النفط" ، لافتاً الى ان "المملكة العربية السعودية قدمت عرضاً يجعل العراق البلد الأول في العالم بمجال الطاقة".

وبين أن إيران تعمدت قطع الكهرباء عن محافظة البصرة في عهد حيدر العبادي لتأجيج الشارع المنتفض.

إقرأ ايضا
التعليقات