بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اقتصاديان : الحكومة قادرة على تجاوز الأزمة المالية عبر إلغاء المخصصات المبالغ فيه

رواتب


أكد خبيران اقتصاديان أن رواتب الموظفين مؤمنة لمدة 3 أشهر، داعيان إلى أهمية الغاء المخصصات المبالغ فيها في رواتب اصحاب الدرجات التي تثقل كاهل الموازنة ومعالجة مشكلة الفضائيين في القوات الأمنية،.

  واشارا  إلى ان الحكومة قادرة على تجاوز الأزمة بعدة طرق ابرزها اللجوء الى الاقتراض من المصارف المحلية او اجراء مناقلة في بعض ابواب الموازنة للنفقات غير ضرورية.

وقال الخبير الاقتصادي باسم انطوان إن رواتب الموظفين مؤمنة لمدة 3 أشهر حسب تصريحات رسمية، اضافة الى أن أسعار النفط مرشحة للارتفاع للوصول الى 30 دولارا للبرميل الواحد، وهذا مبلغ مقبول في المرحلة المقبلة، مبينا أن الحكومة مطالبة باتخاذ عدة اجراءات من اهمها ايجاد ايرادات مالية غير الايرادات النفطية كالاعتماد على القطاعين الزراعي والصناعي للنهوض بالواقع الاقتصادي في البلد وايقاف الاستراد الخارجي والذي يشكل نحو 50 مليار دولار من مبيعات البنك المركزي.

وأضاف انطوان: يجب الغاء المخصصات المبالغ فيها في رواتب اصحاب الدرجات الخاصة اضافية الى الدرجتين الاولى والثانية والتي تثقل كاهل الموازنة ومعالجة مشكلة الفضائيين في القوات الامنية، موضحا أن اسعار النفط اذا ارتفعت في الايام المقبلة الى 30 دولارا، فان ايراد العراق سنويا سيصل الى 40 مليار دولار وهو مبلغ كافي لحل الازمة المالية الراهنة.

 من جانبه قال  الخبير الاقتصادي ضياء رحيم محسن  ان هناك ازمة مالية خانقة يعاني منها البلد هي بسبب جائحة كورونا وهبوط اسعار النفط، الا ان الحكومة قادرة على تجاوز هذه الازمة بعدة طرق لعل من ابرزها هو اللجوء الى الاقتراض من المصارف المحلية او اجراء مناقلة في بعض ابواب الموازنة للنفقات غير ضرورية، مشيرا إلى إمكانية المناقلة في ابواب الاستثمار وبعض الامور الخدمية وهذا سيوفر لنا مبالغ تصل الى 12 مليار دولار.

وحذر من خطورة الذهاب الى الاقتراض الخارجي والذي يفرض شروطا وقيودا كبيرة على العراق في حال اللجوء الى الاقتراض الخارجي لذلك بالامكان الاستعانة بالاقتراض من المصارف المحلية او بيع السندات المالية الى الاوقاف او العتبات المقدسة، مشيرا إلى ضرورة تخفيض رواتب اصحاب الدرجات الخاصة والوزراء والنواب في المرحلة المقبلة لمواجهة الازمة اذا تطورت.

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات