بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الجبوري: الكاظمي أخل بوعده.. ومصادر مطلعة: "المكلف" يقترب من مصير علاوي والزرفي

11

كشفت مصادر سياسية مطلعة عن أن شبح الإخفاق بات يخيم على أجواء تشكيل حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، مؤكدة أنه يقترب من مصير محمد توفيق علاوي وعدنان الزرفي.

وأشارت إلى أن نوابا كشفوا عن خلافات جدية بين الكتل السياسية ورئيس الحكومة المكلف بشأن الحقائب الوزارية، كما أعلنت كتل سحب تأييدها للكاظمي الذي أعلنت عنه يوم تكليفه في التاسع من نيسان الحالي.

من جانبه، أكد المحلل السياسي طلال الجبوري، أن المكلف بتشكيل الحكومة مصطفى الكاظمي تعهد باختيار وزراء مستقلين لكن ما نراه الآن هو إعادة نفس الوجوه، مبيناً بأن الشارع يغلي من تصرفات الطبقة السياسية.

وقال الجبوري في تصريح متلفز، إن "الكتل السياسية تفرض املاءات على الكاظمي وجعلته مكبلا بالاختيار، فضلا على ان الصراع على المغانم دمر العراق والكتل لن تستغني عن المحاصصة أبدا" .

وأشار الجبوري إلى أنه "في حال  فشل الكاظمي في تشكيل الحكومة سوف تكون العواقب وخيمة وسيكون الشارع أكثر انتقاما وانتفاضا من هذه العملية السياسية البائسة التي لم تجلب له سوى الدمار."

وتابع أن "هناك عملية اختزالية والشارع يغلي من تصرفات الطبقة السياسية وإعادة تدوير الوجوه".

من جهته، قال النائب عن كاطع الركابي قوله، إن المفاوضات وجلسات الحوار لم تنقطع منذ اليوم الأول لإعلان التكليف، ولكن حتى الآن لم تخرج المفاوضات بنتيجة، حيث تبدأ وتنتهي في نفس النقطة.

وأضاف، أن رئيس الوزراء المكلف لم يتعامل مع المكونات بالشكل الصحيح، فكان طابع الازدواجية هو الطاغي، وهناك بعض المكونات تعطى الحرية في اختيار ممثليها في الوزارات وتختار ما تريد من الوزارات، وفي المقابل هناك ضغوط على بعض كتل المكونات بعدم السماح لها بإبداء رأيها أو المطالبة باستحقاقها.

وأعرب الركابي عن خشيته من تكرار نفس سيناريوهات تشكيل الحكومات السابقة لمحمد علاوي وعدنان الزرفي، لذلك على رئيس الوزراء المكلف أن يغير منهجه خلال العشرة أيام المقبلة، والا فإن التكليف لن يمضي ولن تمر الكابينة الوزارية.

إقرأ ايضا
التعليقات