بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وزير النفط يكشف عن توجه لتخفيض نسبة المخصصات في رواتب الموظفين

ثامر-الغضبان-النفط-


كشف نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان، عن توجه حكومي لتخفيض رواتب الموظفين لمواجهة الازمة المالية.

وقال الغضبان ان مرتبات الموظفين ستدفع بشكل كامل خلال الشهر الحالي، لافتا الى ان هنالك توجها بتقليص رواتب الموظفين خلال الاشهر القادمة.

واوضح: ان راتب الموظف يتكون من جزئين الاسمي والمخصصات، لافتا الى ان الراتب الاسمي لا يمس وانما نسبة المخصصات سيتم تقليصها.

وتابع: ان نسبة المخصصات تتفاوت بين مهنة واخرى ووزارة واخرى وهناك قوانين خاصة تنظم هذه المخصصات، مبينا ان التقليص سيتناول المخصصات المالية المضافة على الراتب بنسب معينة وليس تصفيرها وسوف تؤجل على شكل توفير للمستقبل.

واكد ان هناك حزمة من الاجراءات التي من شانها ان تقلص الكلف التشغيلية للدولة بما فيها كلف رواتب الموظفين، مرجحا عدم المساس برواتب المتقاعدين وانما قد يتم اللجوء لادخار رواتبهم.

من جانبه  استغرب الخبير الاقتصادي ناصر الكناني،  من طرح نائب رئيس الوزراء ثامر الغضبان لهذا الامر وهو ليس ناطقا رسميا باسم الحكومة ولا معنيا بهذا الملف.

وقال الكناني في حديث صحفي: انه “ورد تصريح على لسان نائب رئيس الوزراء ووزير النفط ثامر الغضبان، بان الحكومة تتجه نحو تقليص مخصصات الموظفين”، مبينا ان “هذا الامر اثار الرعب داخل شريحة الموظفين وردود افعال رافضة عبروا عنها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي”.

وتابع ان “الغضبان لم يوضح من هم الموظفين المشمولين بهذا التقليص”، متسائلا “هل ان الغضبان هو الناطق الرسمي باسم الحكومة كي يتطرق الى هكذا امور، وهل هو مكلف بهذا الملف ام هو تسريب للاعلام بغية جس نبض الشارع بحال المضي به فعليا؟”.

واضاف الكناني، ان “الحكومة بحال ارادت فعليا الذهاب الى تقليص او تخفيض المخصصات للموظفين، فعليها الذهاب الى الدرجات العليا (أ) والبالغ عددهم 539، والدرجات العليا (ب) والبالغ عددهم 4769، على ان لا يزيد اعلى راتب عن خمسة مليون دينار”، لافتا الى ان “التخفيض ينبغي ايضا ان يشمل الدرجات الاولى البالغ عددهم 48385 على ان لايزيد اعلى راتب مع المخصصات وكافة الامتيازات الاخرى عن ثلاثة ملايين دينار، اضافة الى تخفيض عشرين بالمئة من مخصصات الرواتب التي تتجاوز ثلاثة ملايين دينار وبهذا الحد يكتفي بالتخفيض”.

واكد الكناني “اما باقي الرواتب، فهي لاتقبل التخفيض، حيث ان هنالك مقترحات وابواب اخرى كثيرة بحال اتبعتها الحكومة فمن الممكن لها تجاوز الضائقة المالية الحالية دون الحاجة للمساس بالرواتب او المخصصات”.

ف.ا
إقرأ ايضا
التعليقات