بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تحالف الحلبوسي: الكاظمي سيعتذر إذا استمرت الضغوط.. كنا: "المكلف" ينتهج معايير مزدوجة

الكاظمي

أكدت النائبة عن تحالف القوى انتصار الجبوري، أن المكلف برئاسة الحكومة مصطفى الكاظمي سيقوم بالاعتذار في حال استمرار الضغوط على اسماء كابينته الوزارية.

وقالت الجبـوري في تصريح صحفي، إن موقف الكاظمي لم يتبلور حتى الآن وطلب الكتل باستبدال وزراء وغيرهم تحت الضغوط معينة أحرجت موقفه.

وأشارت إلى أن استمرار الكتل السياسية بوضع العراقيل في تشكيلة حكومته بشروط تعجيزية ولم تعطه الحرية في الاختيار فنتوقع أنه سيقوم بالاعتذار وبالتالي سيذهب البلد إلى المجهول ونحن في مرحلة خطرة لا يمكن الخروج منها.

من جانبه، اتهم رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي بانتهاج معايير مزدوجة والكيل بأكثر من مكيال، فيما ألمح إلى صعوبة تمرير كابينته.

وقال كنا في تصريحات صحفية، إنه على الرغم من عدم انقطاع الحوارات بين رئيس الوزراء المكلف والقوى السياسية، إلا أن عدم الرضا يخيم على الأجواء من بعض الكتل الرئيسة، على الاسلوب والمنهجية والمعايير المزدوجة، التي انتهجها المكلف في كابينته الحكومية.

وأضاف، أن الكاظمي لم يلتق بنا بصفتنا ممثلين للمكون المسيحي وفوجئنا بتسمية مرشحة خاسرة من تحالف الكلدان من دون أن نعلم من رشحها للمنصب.

وأشار إلى أن كتلة الفتح ودولة القانون والفضيلة أعلنت امتعاضها وعدم رضاها علنا من تعامل رئيس الوزراء المكلف مع القوى السياسية بأكثر من مكيال، فهمش كتلاً سياسية وجامل أخرى.

وألمح كنا إلى صعوبة تمرير الكابينة الوزارية، اذا لم يغير رئيس الوزراء المكلف منهجية التعامل بمعايير مزدوجة ومن المفترض ان تتوافق جميع الكتل السياسية وأن يتعامل بأنصاف وتوازن مع الجميع.

ذكرت مصادر سياسية مطلعة، أنه سيتوجب على رئيس الوزراء المكلف إبلاغ الرئيس برهم صالح إذا لم يتم التوافق على المرشحين لتشكيل الكابينة الوزارية.

وأكد مصدر مقرب من رئيس الوزراء المكلفة، أن "بيان اعتذار الكاظمي أصبح جاهزا، وسيصدر عن مكتبه عند استنفاد كافة الخيارات مع الكتل السياسية".

وكانت القوى السياسية الشيعية قد أمهلت الكاظمي وقتا "لاستبدال" بعض أسماء كابينته.

إقرأ ايضا
التعليقات