بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

غدا.. اجتماع جديد للكاظمي مع القوى الشيعية.. وكتل سياسية تهدد بعدم التصويت في البرلمان

مجلس النواب

كشفت مصادر سياسية مطلعة، عن اجتماع مرتقب يعقد مساء يوم غد الأحد للقوى الشيعية مع رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي لطرح اسماء جديدة لحكومته.

وأشارت مصادر مقربة من الكاظمي إلى أن الكاظمي فشل في إقناع القوى السياسية بأهمية وجود شخصية مستقلة على رأس الوزارات الأمنية، ووجود شخصية أكاديمية غير مسجل عليها أي موقف اصطفافي بالملف الاقليمي.

وأضافت، أن الكاظمي يواجه رفضاً لأكثر من سبب في وزارات مثل النفط والصناعة والكهرباء والمالية والداخلية؛ فعدا عن رفض أسماء تقدّم بها لشغل هذه الوزارات، الكتل السياسية نفسها من داخل المكون الواحد تتصارع للحصول على تلك الوزارات.

وأشارت إلى أنّ القوى السياسية أبلغت الكاظمي بشكل واضح بأنها لن تصوت بمنح الثقة لحكومته في حال لم يغيّر قائمة وزرائه.

وأوضحت أنه من المقرر أن يعقد اجتماع، مساء غد الأحد، للاطلاع على قائمة وزراء معدلة يقدمها الكاظمي، مع استمرار حواراته الجانبية مع الكتل ذاتها.

من جانبه، هاجم رئيس كتلة التجمع الوطني التركماني مختار الموسوي، حوارات الرئيس المكلف مصطفى الكاظمي الهادف إلى إعطاء وزارة المراءة للمكون التركماني، متهما إياه بتهميش المكون بصورة غير مباشرة من خلال منح التركمان وزارة المرأة.

وقال الموسوي، إن جميع نواب التركمان في مجلس النواب لا يعرفون المرشحة لوزارة المرأة.

وأشار إلى أن الكاظمي يهمش التركمان بصورة غير مباشرة من خلال منحهم وزارة المرأة.

وأضاف أن ممثلي التركمان داخل مجلس النواب و البالغ عددهم 8 نواب يرفضون رفضا قاطعا وزارة المرأة في حكومة الكاظمي، مؤكدا أن الكاظمي منح وزارة للتركمان لا تمتلك غرفة داخل الدولة.

ويرى مراقبون، أن تشكيل اي حكومة لا تخلو من الخلافات على "الوزارات الذهبية"، وهي الوزارات السيادية، فيما تتصارع الكتل فيما بينها للحصول على وزارة سيادية واحدة على الأقل.

إقرأ ايضا
التعليقات