بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الوزارات الأمنية شاغرة في حكومة المكلف.. ونائب كردي: أبلغنا الكاظمي بأن حصتنا 3 وزارات

الكاظمي

كشفت مصادر سياسية، عن أن رئيس الحكومة المكلف مصطفى الكاظمي أبقى الوزارات الأمنية شاغرة لغرض التفاوض، مشيرة إلى أنه نجح بمباحثاته مع الكرد والسنة.

وأكدت المصادر، أن القائمة الأخيرة التي ظهرت في وسائل الإعلام هي القائمة التي اختارها الكاظمي بلا شك والتي عرضها على الكتل السياسية مع مناورة بدت ذكية منه تمثلت في إبقاء بعض الوزارات منها الداخلية والدفاع بلا مرشحين حتى يمكن التفاوض عليها بمعزل عن الأسماء التي اقترحها وهي الأخرى قابلة للتفاوض، كما أنه عزل الحقائب الكردية عن باقي القائمة.

وبين، أن "الكاظمي نجح مع الكرد حتى الآن بحيث إن كل ما يصدر من إشارات عنهم إيجابية حياله كما أنه تمكن من نزع فتيل التوتر مع السُّنة وبالذات تحالف القوى العراقية بزعامة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بشأن الحقائب والمرشحين بحيث عادت المياه إلى مجاريها تقريباً".

وأوضح المصدر، أن "تفاهمات الكاظمي مع القوى الشيعية لم تصل إلى طريق مسدود لكن شابتها اعتراضات سواء حول البرنامج الحكومي أو الأسماء المقترحة أو مسائل أخرى تتعلق بالموقف من الكاظمي نفسه".

بينما رجح النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني شيروان الدوبرداني، انعقاد جلسة منح الثقة لحكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي الأسبوع القادم، فيما أشار إلى أن الكرد أبلغوا الكاظمي بأن حصتهم 3 وزارات.

وقال الدوبرداني، إننا نستبعد أن تكون هناك جلسة في هذا الأسبوع نظرا للضغوط ولكن نرجح ان تنعقد الجلسة الأسبوع القادم في حال اتفقت الكتل السياسية على الاسماء التي ستشغل مناصب وزارية بشكل واضح.

وأضاف أن هناك مشاكل واضحة في البيت السياسي الشيعي على اسماء وزارات معينة، مبينا أن موقفنا ثابت من استحقاقنا الوزاري وهي 3 وزارات وقد ابلغنا الكاظمي والكتل بهذا الاستحقاق.

وكان الرئيس برهم صالح قد كلف الكاظمي في 9 نيسان الجاري بتشكيل الحكومة الجديدة خلال مهلة 30 يومياً.

ويحظى الكاظمي بتأييد غالبية القوى السياسية الشيعية والسنية والكردية وهو ما تجعل مهمته يسيرة بخلاف سلفيه عدنان الزرفي ومحمد توفيق علاوي اللذين فشلا في حشد الدعم اللازم لتشكيل الحكومة.

إقرأ ايضا
التعليقات