بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الزيادي: "المكلف" يواجه صعوبة كبيرة.. والجبوري: فشل الكاظمي سيجبر البرلمان على حل نفسه

الكاظمي

كشف النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، عن تفاصيل المفاوضات السياسية بشأن تشكيل حكومة مصطفى الكاظمي، مبينا أن الكاظمي يوجه عقبة كبيرة وهي الانقسام السني بسبب الخلاف على المناصب.

وقال الزيادي، إن الكتل الكردية قبلت بدعم حكومة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي بعد حصولها على ثلاث وزارات كانت بعدتها في زمن عبد المهدي.

وأضاف أن القوى السنية منقسمة بشكل كبير بشأن اختيار رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي للوزراء القوى السنية ما أدى إلى وجود عقبة حقيقية في تمرير الكاظمي.

وأوضح الزيادي، أن المفاوضات صعبة للغاية لدعم الكاظمي بسبب إصرار بعض الكتل على اختيار وزراء من المستقلين أو المتحزبين.

بينما قال النائب حسين عرب، إن التغييرات التي أجراها مصطفى الكاظمي على كابينته الوزارية خلال اليومين الماضيين بعد اطلاع الكتل السياسية على الأسماء المقترحة منه تبدو أنها تُرضي أطرافاً من جهة وتزعج أطرافاً من جهة أخرى.

وأضاف عرب: "مع ذلك فإن الكابينة سوف تمضي داخل البرلمان ما دامت بالمجمل تُرضي السنة والكرد وقسماً من الشيعة، وهذا أمر مناسب"، داعياً المكلّف إلى "الإسراع في طرحها على البرلمان من خلال طلب عقد جلسة سريعة لأن أي تأخير من شأنه أن يؤدي إلى حصول مشكلات وخلافات هنا وهناك".

من جانبه، أكد المحلل السياسي علي الجبوري، عدم إمكانية رئيس الجمهورية تكليف شخصية رابعة لرئاسة الحكومة في حال فشل رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، مبينا أن البرلمان سيجبر على حل نفسه والدعوة الى انتخابات مبكرة.

وقال الجبوري، إن رئيس الجمهورية برهم صالح لا يمكنه تكليف شخصية رابعة لرئاسة الحكومة بحسب القانون والدستور في حال فشل رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي في مهمته.

وأضاف أن الخيار المقبل في حال فشل مصطفى الكاظمي هو الاتفاق بين رئاستي البرلمان والجمهورية على حل مجلس النواب واجراء انتخابات نيابية مبكرة.

وأوضح الجبوري، أن المباحثات السياسية الحالية تجري وفق مصالح الأحزاب السياسية وتطلعاتها ولا يمكن للمكلف تجاهلها في حال اصراره على نيل الثقة النيابية.

إقرأ ايضا
التعليقات