بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مشاورات للمضي بحكومة الكاظمي.. ومراقبون: خطوات الكاظمي مزيج من منهج العبادي وبرنامج الزرفي

الكاظمي والعبادي

أكد النائب عن تحالف الفتح فاضل جابر، أن المشاورات ما زالت جارية بين القوى السياسية ورئيس الوزراء المكلف لانضاج الكابينة الوزارية بشكل كامل.

وأضاف جابر، أن القوى "السياسية لديها وجهات نظر متباينة بشأن مرشحي الوزارات، ولكن ما يميز هذه المشاورات هو أن هناك إرادة للمضي بتشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، وربما سيكون ذلك في الاسبوع الحالي".

وأشار إلى "وجود العديد من الملفات الضاغطة، ومنها الملف الاقتصادي والصحي، تؤكد الحاجة للإسراع بتشكيل حكومة بصلاحيات واسعة تمكنها من التعامل مع التحديات".

وطالب جابر "الكتل السياسية بدعم جهود تشكيل الحكومة من خلال التوافق الذي ظهر خلال تكليف رئيس الوزراء الكاظمي".

من جانبه، قال المحلل السياسي هشام الهاشمي، إن خطوات الكاظمي هي مزيج من منهج العبادي وبرنامج الزرفي واستقلالية علاوي، هذه جيدة للعراق ولشعبه.

وأضاف أن هذه الخطوات "قد تنجح في منع انحدار الاقتصاد، وربما يخفف من غضب الشارع المحتج على النظام السياسي"، مستدركا أنه "إذا رفضه شيعة الحكم سينتظروا طويلا حتى يجدوا مثله".

وأفاد مصدر في تحالف الفتح بزعامة هادي العامري، بتوصل رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي والقوى الشيعية إلى اتفاق لاستبدال بعض مرشحي الوزارات في تشكيلته الحكومية المرتقبة.

وكان الرئيس برهم صالح قد كلف الكاظمي في 9 نيسان الجاري بتشكيل الحكومة الجديدة خلال مهلة 30 يومياً.

ويحظى الكاظمي بتأييد غالبية القوى السياسية الشيعية والسنية والكردية وهو ما تجعل مهمته يسيرة بخلاف سلفيه عدنان الزرفي ومحمد توفيق علاوي اللذين فشلا في حشد الدعم اللازم لتشكيل الحكومة.

وستخلف الحكومة الجديدة، حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي استقال مطلع كانون الأول 2019 تحت ضغط احتجاجات شعبية تطالب برحيل ومحاسبة كل الطبقة السياسية المتهمة بالفساد وهدر أموال الدولة.

إقرأ ايضا
التعليقات