بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد اجتماعها مع الكاظمي.. القوى الشيعية تطالب بمرشحين آخرين والسنة والأقليات يرفضون أيضا

الكاظمي والكتل الشيعية

كشفت مصادر سياسية مطلعة عن تفاصيل الاجتماع الذي دار في منزل رئيس تحالف الفتح هادي العامري، أمس، بين رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي والقوى الشيعية. ‏

وأشارت المصادر إلى ان الاجتماع انتهى بالاتفاق على تحديث أسماء مرشحي وزارات الحكومة الانتقالية بعد حالة الرفض التي أبدتها الكتل الشيعية للكابينة الوزارية التي قدمها رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي.

وقالت المصادر، إن الكتل تريد استبدال الكثير من الأسماء الواردة في التشكيلة المقترحة، مشيرة إلى أنه من الأسباب التي طرحتها الكتل الرافضة، ان بعض الأسماء متورطة بالفساد والأخرى غير جديرة بالمنصب.

ورفض قادة الكتل أغلب الاسماء المرشحة والتي تم تسريبها للإعلام، وطالبوا الكاظمي بتعديل الية توزيع الوزارات وفقا للاستحقاق الانتخابي.

جبهة الرفض سوف تضطر رئيس الوزراء المكلف الى إجراء تغييرات جديدة على تشكيلته الوزارية.

ولا يقتصر الرفض على القوى الشيعية، بل ان كتلا من العرب السنّة ترفض أسماء وزراء للمناصب المخصصة للمكونات.

ففي ذات الوقت اتهمت جهات تمثل الأقليات، الكاظمي بتجاهلها، معتبرة أن القوى المؤثرة هي صاحبة الحظوة في التشكيلة الحكومية.

وبعد هذا الرفض وتجاذب المواقف حول الحصص والأسماء، تزداد مهمة الكاظمي تعقيدا بعدما اتضح أن الكتل ليست على استعداد للتخلي عما تسمية الاستحقاق الانتخابي والمكوناتي.

وقال النائب كاطع نجمان الركابي، إن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي وافق على مطالب الكتل الشيعية بتغيير أسماء مرشحي بعض الوزارات، أبرزها الشباب والخارجية.

وأوضح الركابي ان بعض الأسماء الواردة في الكابينة الحكومية المقترحة التي عرضها رئيس الوزراء المكلف، كانت محل اعتراض من قبل الكتل الشيعية، التي منحت الكاظمي مهلة 48 ساعة للرد على الاعتراضات.

وأشار الركابي إلى أن الكتل الشيعية طلبت تغيير بعض المرشحين للوزارات التي ما زال الخلاف عليها قائما حتى الان، متوقعا التصويت على 15 مرشحا للوزارات في جلسة البرلمان المرجح انعقادها في الاسبوع الحالي، بعد تجاوز الخلافات على بعض المرشحين.

بينما أعلن محمد الغبان رئيس كتلة "الفتح" النيابية، عن رفض القوى السياسية الشيعية موافقة رئيس مجلس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي على مرشحي الكتل الكردستانية والسنية لشغل حقائب وزارية في حكومته المقبلة.

وقال الغبان في بيان اليوم إن "كتلة شيعية محددة أصرت على تفويض الرئيس المكلف في اختيار الكابينة لغاية في نفسها والكتل الشيعية الاخرى وافقت بشرط ان يطبق هذا المبدأ على الجميع دون استثناء" .

وأضاف أن "الرئيس المكلف خلافا لذلك المبدأ قبل مرشحي الكتل الكردية والسنية وتعامل بازدواجية "، مردفا بالقول أن "هذا الأمر مرفوض ويعقد تمرير الكابينة".

إقرأ ايضا
التعليقات