بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نائب شبكي يتهم الكاظمي بتهميش الأقليات.. واجتماع مرتقب اليوم بين الكاظمي والقوى السياسية

الكاظمي

اتهم النائب عن المكون الشبكي حنين القدو، رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي بتهميش الأقليات وعدم الاستماع لهم.

وقال القدو في تصريح صحفي، إن الكاظمي لا يختلف عن الآخرين ويحاول تهميش الأقليات وعدم الاستفادة من اراء وحكمة الأقليات في الرأي والاستشارة.

وأضاف، أن رئيس الوزراء المكلف يحاول الحصول على اصوات الكتل السياسية الكبيرة داخل مجلس النواب، مبينا أن وجود الأقليات لا يقدم ولا يؤخر لدى الكاظمي وإنما الأهم هو الحصول على أصوات الكتل السياسية الكبيرة.

وأشار القدو إلى أن الكل يحاول تهميشنا بما فيهم رئيس الوزراء المكلف الذي رفض الاستماع لنا.

بينما كشف النائب عن ائتلاف النصر فالح الزيادي، عن تعرض رئيس الوزراء المكلف الى ضغوط سياسية إزاء ازدواجية بعض المواقف السياسية، داعيا القوى السياسية للكف عن ممارسة منهج الضغوط لتمرير بعض الوزراء.

وقال الزيادي، إن رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي يتعرض إلى ضغوطات سياسية خلف الكواليس بسبب ازدواجية بعض المواقف السياسية.

وأضاف أنه وللأسف الشديد كنا نتوقع حضور رؤساء الكتل السياسية أثناء التكليف يترجم إلى دعم حقيقي يسهم في الإسراع بتشكيل الحكومة.

وأشار الزيادي إلى أن هناك تصريحات ومواقف نجدها داعمة في العلن اما خلف الكواليس فما هي الا ضغوطات تمارس على مصطفى الكاظمي، مؤكدا أن الكاظمي يواجه صعوبة في كيفية تشكيل حكومته الوزارية.

كما كشف مقرب من رئيس الوزراء المكلف، مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء، عن عقد اجتماع مهم، عصر اليوم، بين القوى السياسية والكاظمي، لحل الخلافات على الكابينة الوزارية.

وقال المقرب من الكاظمي، إنه "خلال اليومين الماضين، حصلت خلافات بين القوى السياسية ورئيس الوزراء المكلف، على بعض الحقائب الوزارية في حكومته الجديدة، ولهذا اليوم، سيكون هناك اجتماع مهم تشارك به كل القوى السياسية، للوصول الى اتفاق وتوافق لحل هذه الخلافات".

وبين ان "الخلافات حالياً تتمركز على وزارات (الدفاع، الداخلية، النفط، المالية)، فكل قوى سياسية لها رأي خاص يتعلق بهذه الحقائب، كما ان رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، له أيضا رأي خاص بمن يشغل هذه الحقائب، التي تعتبر سيادية في حكومته".

إقرأ ايضا
التعليقات