بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الزرفي: لم يعدْ في البلدِ ما يُسرق.. ولجنة برلمانية توجه رسالة للكاظمي

الزرفي والكاظمي

انتقد رئيس الوزراء المكلف السابق، عدنان الزرفي، الكتل السياسية لتماطلهم في تشكيل الحكومة الجديدة، قائلا : "لم يعدْ في البلدِ ما يُسرق ، شكلوا الحكومة واريحوا الناس".

من جانبه، قال النائب أسعد ياسين، إن إجماع الكتل السياسية على تكليف وتمرير حكومة الكاظمي جاء من أجل الحصول على مكاسب وتحقيق مصالحها في حكومته.

وأضاف أن تلك الكتل لن تغادر المحاصصة وتسعى دائما إلى تحقيق مكاسبها من خلال ما تحصل عليه من مناصب في الحكومات المتعاقبة منذ 2003 وإلى يومنا هذا.

وبين أن كابينة الكاظمي لن تكون مستقلة خاصة أن تلك الكتل لا تعترف بالمهنية والكفاءة بقدر ما تسعى للمجيء بأشخاص يلبون مصالحها وبالتالي فأن الكتل ستفرض أسماء وزراء إلى الكاظمي ضمن كابينته الجديدة.

وجهت لجنة الخدمات والإعمار في مجلس النواب، رسالة لرئيس الحكومة المكلف مصطفى الكاظمي بشأن مرشحي الوزارات الخدمية.

وأكد رئيس اللجنة وليد السهلاني، ضرورة "اختيار شخصيات خدمية ميدانية يمكنها أن تتسلم مسؤولية ثلاث وزارات في تشكيلة رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي".

وقال السهلاني، إن "الكاظمي مطالب باختيار شخصيات ميدانية كفوءة ولها باع طويل في الادارة، يمكن أن يؤهلها لتسلم مسؤولية إدارة الوزارات الخدمية، وقادرة على أن تقوم فعلاً بتحريك الجوانب الايجابية وادارة الازمات التي يعاني منها المواطن العراقي في الوقت الحاضر".

وبين أن "مثل تلك الشخصيات يمكنها أن تتسلم مسؤولية وزارات مهمة وحساسة كالإعمار والبلديات والنقل والمواصلات والاتصالات"، موضحاً ان "تلك الشخصيات يجب أن يتم اختيارها وفق مبدأ الكفاءة والخبرة في الجانب الميداني وليس المكتبي، وبعيداً جداً عن المجاملات السياسية التي اعتدنا عليها في كل تشكيلة حكومية".

وألمح السهلاني انه "بهذه الطريقة نضمن إدارة الاقتصاد العراقي بصورة صحيحة، خصوصاً بعد الأزمة المالية والانهيار السريع وغير المسبوق في أسعار النفط الخام".

إقرأ ايضا
التعليقات