بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كورونا يعمق أزمة الخطوط القطرية.. ونظام الحمدين في مأزق

281922ed-0f6e-4606-beef-90a10781937a

أزمة اقتصادية خانقة عانت منها مؤسسات تنظيم الحمدين القطرية خلال السنوات الماضية، ليأتى فيروس كورونا ليعمق حجم الأزمة الاقتصادية التي تعانيها الدوحة، لكن كالعادة لم يتخذ نظام تميم بن حمد، موقفا إنسانيا يحسب له، بل لجأ لأضعف الحلقات وقرر تحميلها المسؤولية عن فشله وعن الوباء.

رغم ترسانة الدعاية الصاخبة للخطوط الجوية القطرية لم تستطع الشركة التي تقول عنها أبواق الحمدين الإعلامية أنها من أقوى شركات الطيران في العالم مواجهة كورونا المستجد، وبعد تسريح  قرابة 40% من العاملين، قررت تخفيض رواتب من تبقى للنصف وتأخيرها لـ3 أشهر.

تخفيض الرواتب
وأعلنت الشركة المملوكة للحكومة القطرية أنها ستخفض رواتب موظفيها من المستوى المتوسط وما فوقه إلى النصف لمدة ثلاثة أشهر على الأقل.

وقالت في بيان لها إن هذا التأجيل الجزئي للرواتب، يأتي ضمن إجراءات مواجهة الأزمة المالية الخانقة، وهو إجراء مؤقت من المتوقع أن يستمر لثلاثة شهور بدءا من شهر أبريل.

 ورغم قول الشركة إن تخفيض الرواتب سيستمر لثلاثة أشهر فقط، إلا أنها ألمحت أنه قد يجري تمديده تبعا للوضع الاقتصادي الذي تمر به وهو ما تسبب في حالة كبيرة من القلق بين الموظفين، حيث يخشون أن تقر الشركة هذه الرواتب المخفضة بشكل دائم.

وقالت الشركة إن الجزء غير المدفوع من الرواتب ربما يجري دفعه في أقرب وقت ممكن عندما تسمح الظروف بذلك، لكنها لم تذكر عدد الموظفين الذين سيطبق عليهم القرار، وهو م يشير إلى احتمالية أن يشمل غالبية العاملين.

وبسبب الخسائر المتلاحقة قال الرئيس التنفيذي للشركة أكبر الباكر، إن شركته ستضطر في نهاية المطاف لطلب دعم حكومي.

 وحذر الباكر من نفاد السيولة الضرورية اللازمة لتسيير رحلات، وهو ما قد يؤدي إلى وقف الرحلات، مشيرا إلى أن الشركة لديها ما يكفي لمواصلة النشاط لفترة قصيرة جدا.

وهذه ليست الخطوة الأولى من جانب الخطوط القطرية تجاه موظفيها؛ ففي 18 مارس الماضي قال وزير العمل الفلبيني سيلفستر بيلو إن الخطوط الجوية القطرية استغنت بشكل مفاجئ عن نحو 200 موظف فلبيني في قطر.

فصل 40% من الموظفين
وقال متحدث باسم شركة الخطوط الجوية القطرية، إن  الشركة الحكومية ستخفض 40% من موظفيها في مطار حمد الدولي، بسبب جائحة فيروس كورونا التاجي.

وأضاف أن التخفيضات حدثت بمختلف القطاعات في المرتبطة بالخطوط الجوية، بما في ذلك المواد الغذائية والمشروبات وتجارة التجزئة وموظفي الخدمات الأرضية، لافتا إلى أنه جرى اتخاذ هذه الخطوة كاستجابة قصيرة الأجل في ضوء انخفاض عدد الركاب. وقال متحدث الشركة القطرية إن الموظفين المتضررين أمام خيارات هو العمل من المنزل أو في الحصول على إجازة أو يأخذون إجازة بدون أجر.

ولم تقتصر خسائر الخطوط القطرية على أزمة كورونا المستجد، لكن الشركة قد توقعات قبل ذلك أن يشهد عام 2020 خسارة مالية كبيرة بسبب استخدام مسارات أطول وأعلى تكلفة.

 

إقرأ ايضا
التعليقات