بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تيار الحكيم يلوح بالانسحاب.. العزاوي: التصويت على حكومة الكاظمي قد يطول إلى نهاية مدة التكليف

11

كشفت كتلة الحكمة النيابية، عن إصرار بعض الكتل على منهاج المحاصصة، ملوحة بالانسحاب من الحكومة الجديدة.

وقال النائب عن الكتلة حسن فدعم، إن الحوارات ما زالت مستمرة بين فريق رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي والكتل السياسية لاستكمال تشكيل الحكومة.

وأضاف، أن هناك بعض الكتل من مكونات مختلفة ما زالت تصر على موقفها السابق لتشكيل الحكومة وفق منهاج المحاصصة، حيث إنها تطلب بشكل واضح حصصها من الكابينة الوزارية، ملوحا بانسحاب تبار الحكمة من الحكومة الجديدة في حال إصرار الكتل على المحاصصة.

وشدد فدعم على ضرورة مغادرة الكتل السياسية منهج المحاصصة السياسية لمنح الحكومة لجديدة فرصة لكونها انتقالية وتمهد لانتخابات مبكرة، نافيا في الوقت ذاته وجود أسماء مسربة للكابينة الوزارية.

من جانبه، توقع عضو مجلس النواب رشيد العزاوي، تأخير التصويت على التشكيلة الحكومية لرئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي الى نهاية فترة التكليف بسبب بعض المشكلات الفنية، فيما دعا الى ضرورة الإبقاء على عددٍ من الوزراء الذين نجحوا في إدارة وزاراتهم على مدى الفترة الماضية.

وقال العزاوي في تصريحات صحفية، إن تكليف الكاظمي يختلف عن تكليف سابقيه بسبب إجماع الكتل السياسية على تكليف الأول خلاف ما حصل مع الاثنين الآخرين، مبينا أن تشكيلة الكاظمي يمكن أنْ تمر بسهولة في مجلس النواب بعد التوافق السياسي على تكليفه.

وأضاف، أن موافقة الكتل السياسية على تكليف رئيس وزراء ليس بالأمر الهين، خصوصاً أنها تريد أنْ تكسب الانتخابات في حال إجرائها بوقت مبكر وترغب بأنْ يكون لها نصيبٌ فيها، وحرصها على المجيء بوزراء تنفيذيين يمكنهم العمل على النهوض بواقع البلد الى الأفضل، في حين يسعى رئيس الوزراء المكلف الى كسب رضاها لتمرير حكومته داخل مجلس النواب.

وتوقع العزاوي تأخير إعلان التشكيلة الحكومية الى نهاية فترة التكليف، بسبب بعض المسائل الفنية كالتئام مجلس النواب وعودة الأعضاء من مناطقهم المتواجدين فيها، فضلاً عن ظروف البلد بسبب فيروس كورونا، ما يستدعي أنْ يكون التصويت في القاعة الكبرى والتباعد بين أعضاء المجلس لضمان عدم إصابتهم بالفيروس، وعدم دعوة أي ضيوف لهذه الفعالية كما جرى في التصويت على باقي الحكومات.

وأشار إلى أن الكاظمي لم يذكر في خطابه أية إشارة الى إجراء انتخابات مبكرة، إذ قد يسعى الى إكمال الدورة البرلمانيَّة التي لم يتبق لها سوى سنتين وأشهر معدودة، داعياً في الوقت ذاته الى ضرورة الإبقاء على عددٍ من الوزراء الذين نجحوا في إدارة وزاراتهم على مدى الفترة الماضية ولم تسجل عليهم أية شائبة.

إقرأ ايضا
التعليقات