بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بسبب رشاوى الحمدين وعمال كورونا.. هل تسحب فيفا تنظيم مونديال كأس العالم من قطر؟

تميم بن حمد - تنظيم الحمدين
مازالت أزمة الرشاوى التي دفعتها قطر للحصول على امتياز تنظيم مونديال كأس العالم تلقي بظلالها على مستقبل تنظيم الحمدين، حيث طالب البعض بسحب امتياز تنظيم قطر لكأس العام 2022.
وكانت اتهامات وجهت إلى النظام القطري فيما يتعلق بالعمالة الوافدة التي تعمل بنظام السخرة، فيما تغيب كافة التدابير الاحترازية والوقائية في قطر وسط الوافدين، في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد مؤخرًا، والذي انتشر على نحو واسع وسط الوافدين.
وكان عدد كبير من العمال الوافدين قد أصيب بالفيروس، فيما تصاعدات حالات الوفيات مؤخرًا بعد أن توفي أحد العمال الوافدين النيبالي الجنسية مؤخرًا، فيما أصيب عدد غير قليل من هؤلاء الوافدين بالفيروس.
وفي سياق متصل أكد جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولى لكرة القدم السابق، أن قطر تدخلت سياسيًا لاستضافة مونديال كأس العالم 2022، مضيفًا أن الاتفاق كان استضافة روسيا مونديال 2018 وبعدها استضافة أمريكا مونديال 2022 إلا أنه كان هناك تدخلا سياسيا لمنح الأخير إلي قطر.
وأكمل: “تدخل رئيس الحكومة الفرنسية السابق نيكولا ساركوزي أعطى لقطر حق الاستضافة بالاتفاق مع بلاتيني، فيما تدخلت الأموال القطرية في الأمر حتى ينتهي الأمر إلى منح قطر حق استضافة كأس العالم.
ووجه الادعاء العام الفيدرالي في أمريكا تهما لمسؤولى الاتحادات بتلقي رشاوي مقابل التصويت للملف القطري لاستضافة مونديال 2022 ، حيث كشف الاتحاد عن تلقي جاك وورنر رئيس اتحاد الكونكاكاف السابق رشوة مقدارها 5 ملايين دولار للتصويت لروسيا.
وفي تقرير كشفته صحيفة “ديلي تليجراف” البريطانية،  للكاتب الإنجليزي بول هايوارد، عن ضرورة توقيع عقوبات على قطر على خلفية الاتهامات الأخيرة الموجهة لها في الولايات المتحدة الأمريكية بشأن تقديم رشاوى للفيفا من أجل الحصول على حق تنظيم كأس العالم 2022.
وأشار التقرير إلى أنه يجب محاسبة قطر لإثبات أن الفساد في الفيفا غير مثمر، موضحًا أن المحاكمة الأمريكية قد تسفر على توقيع عقوبات على أعضاء اللجنة التنفيذية فى الفيفا، ولكن ماذا عن الدول التي قدمت رشاوى.
وقال هايوارد في مقاله: “يجب على قطر -وليس فقط محتالي الفيفا- دفع ثمن فضيحة تقديم عطايا كأس العالم”، مشيرًا إلى أن فرض عقوبات على قطر سيضع حدًا لمثل هذه الممارسات ويدفع الدول إلى إدراك أنها لا يمكن لها أن تفلت من العقاب، كما طالب بسحب حق قطر من تنظيم كأس العالم.
وفي نقس السياق، طالب النائب في البرلمان المصري أحمد بدوى، بفتح تحقيق دولى فى الرشاوى التى دفعتها قطر للعديد من أعضاء الاتحاد الدولى لكرة القدم فيفا للحصول على حق تنظيم كأس العالم عام 2022.
وأوضح أن تم كشف وقائع جديدة تفضح تنظيم الحمدين، والفاسدين الكبار الذين يديرون أموره، خصوصًا بعد أن وجهت محكمة أمريكية تهمة الفساد لقطر فى هذا الملف، لافتًا إلى ضرورة سحب منح حق قطر في تنظيم كأس العالم.
وأشار إلى أن صحيفة “صنداى تايمز” فضحت الأيدى القطرية الملوثة بالفساد، وقالت إن أمير قطر السابق دفع 880 مليون دولار رشوة لأعضاء الاتحاد الدولى لكرة للقدم، وتم تسليم الدفعة الأولى فور اختيار قطر لتنظيم واستضافة كأس العالم.
ولفت إلى وجود رفض عالمى لاستضافة قطر البطولة ليس فقط بسبب الرشاوى، ولكن بسبب الظروف غير الإنسانية التى يحياها آلاف العاملين فى منشأت كأس العالم، مؤكدًا أن الاتهامات الأخيرة تفضح ساحتها عالميا وتوضح حقيقة تحركاتها.
إقرأ ايضا
التعليقات