بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الملالي يواصل أكاذيبه ويحدر شعبه : لا يجب أن يشغلنا كورونا عن مؤامرات الأعداء

1-1329111

زعم  المرشد الإيراني  علي الخامنئي، اليوم الخميس، أن إيران حققت نجاحا في الاختبار الذي فرضته جائحة فيروس كورونا،داعيا الى عدم الانشغال بكورونا عن “مؤامرات ما وصفهم بالأعداء”.

وأشار إلى أن بعض الدول الغربية زودت نظام صدام بالأسلحة الكيميائية لقتل العراقيين والإيرانيين معا !!!.
وقال الخامنئي بمناسبة 15 شعبان  ، إن “موضوع فيروس كوروتا اختبار للحكومات والشعوب، وأن الشعب الايراني تألق في اختبار المرض والوباء كورونا”، مشيرا الى أن “ذروة هذا الانجاز  تمثل في القطاع الطبي للبلاد، حيث إن الجهود والتضحيات العظيمة التي يبذلها الكوادر الطبية من ممرضين وأطباء كثيرة للغاية، وقد نذروا أنفسهم وصحتهم لخدمة الناس، وأن انجازات الوسط الطبي ستبقى محفورة في ذاكرة الشعب الايراني.
وأضاف ان “الثقاقة والحضارة الغربية  أظهرت نتاجها ايضا، فالذي حدث في اميركا واوروبا وعرض بعضه على شاشات التلفاز فيما لم يبث البعض الاخر، فقد شُوهد أن حكومة تضع يدها على قفازات وكمامات تتعلق بحكومة شعب آخر، وأن المتاجر تفرغ من السلع كل يوم وبفترة وجيزة سعيا وراء شراء بكميات أكبر، والتشاجر من أجل مناديل ورقية أو الوقوف في الطوابير من أجل شراء الاسلحة للاحساس بالخطر، والامتناع عن علاج كبار السن، ومن جهة ثانية أنتحر البعض خوفا من كورونا والموت، هذا كله نتيجة طبيعية ومنطقية للفسلفة المتسيدة على الحضارة الغربية وهي فسلفة مادية وغالبيتها إلحادية”.
وتابع أن “ايران والعالم شهدوا من قبل الكثير من المعضلات التي فاقت ازمة كورونا ، فايران تعرضت لعدوان النظام  واسلحته الكيمياوية وفي العالم قتل الملايين في الحربين العالميتين ، مؤكدا انه في المواجهة مع كورونا يجب أن لا نغفل عن مؤامرات قوى الاستكبار.
وواصل خامنئي  حقن مسكناته لشعبه المقهور يكورونا وغيره أن “بعض الدول الغربية زودت صدام بالاسلحة الكيميائية فيما لم تجب أي منها على هذا الموضوع حتى الان، حيث إن و تحديدا قبل 32 عاما قامت طائرات صدام بقصف كيمياوي وقتلت الألوف من الشعبين العراقي والايراني فيما كانت جميع القوى الكبرى تدعم صدام”.
وحذر من أن “يشغل موضوع كورونا، الشعب من مؤمرات الاستكبار والاعداء، المناوئ لمبدأ نا”، موضحا أن “مبدأ الجمهورية الاسلامية والسيادة الشعبية الاسلامية لا يستوعبها نظام الاستكبار”. 

إقرأ ايضا
التعليقات