بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير إقالة الزرفي وتنصيب الكاظمي.. أوامر قائد فيلق القدس تغير مسار اللعبة السياسية في العراق

عدنان الزرفي
الخطأ الوحيد الذي ارتكبه المكلف عدنان الزرفي في العراق أنه أعلن تحديه لعصابات إيران، وقال ما معناه أنه لا يهمه إن كانت تشكيلته الوزارية ستوافق عليها الكتل الشيعية أو بالأحرى الميليشيات التابعة لإيران أو لا، والكرة الآن في ملعبهم وفق كلامه. الخطأ الوحيد أنه استجاب لمطلب رئيس الجمهورية برهم صالح، والذي استدعاه وكلفه دون ان يعرف ان برهم صالح نفسه لا يملك من الأمر شىء وانه نفسه يتم التلاعب به وبالمنصب في اللا دولة داخل العراق.
والنتيجة التقدم لبرهم صالح بطلب لاستبدال الزرفي بمرشح جديد؟
وهو ما أثار حالة من اللغط داخل الرأي العام العراقي والذين أبدوا تعاطفا مع عدنان الزرفي حتى ولو لم يكونوا على وفاق معه ويعلمون جزءا من تاريخه السابق.
وكشفت مصادر  مطلعة، أن الرئيس برهم صالح تلقى "رسمياً" اسم المرشح الجديد لرئاسة الحكومة، بعد اتفاق الكتل الشيعية على إنهاء تكليف النائب عدنان الزرفي. واتفقت من قبل 5 كتل شيعية في العراق، تملك 106 مقاعد في البرلمان من أصل 329، على ترشيح مصطفى الكاظمي رئيس المخابرات الحالي، بديلا لعدنان الزرفي، المكلف بتشكيل الحكومة.  وقالت إن ”رئيس الجمهورية برهم صالح تلقى اسم الكاظمي رسمياً من الكتل الشيعية، لتكليفه بديلاً عن الزرفي، بالاتفاق مع القوى والأحزاب السنية والكردية، التي قدّمت اشتراطاتها للكتل الشيعية وللمرشح الجديد مصطفى الكاظمي. وقد أبلغ برهم صالح الكتل السياسية بضرورة إيجاد مخرج قانوني لإنهاء تكليف النائب عدنان الزرفي، الذي ما زال ماضيا في تشكيل حكومته، وطلب من البرلمان موعداً لعقد جلسة منحة الثقة، حيث اشترط صالح إنهاء تكليف الزرفي وفق السياق الدستوري والقانوني في مجلس النواب. ومصطفى الكاظمي، مستقل لا ينتمي لأي حزب سياسي، تسلم منصب رئيس جهاز المخابرات الوطني، في يونيو 2016..
وبحسب قانونيين فإن، إنهاء تكليف الزرفي لا يمكن إلا بأحد الخيارين، الأول اعتذاره عن التكليف، وبالتالي يحق لرئيس الجمهورية تكليف مرشح آخر بديلاً عنه، والخيار الثاني، هو عقد جلسة في البرلمان والتصويت على رفض تشكيلته الحكومية.
وأكد عضو الهيئة العامة لتيار الحكمة، رحيم العبودي، نحن أمام تغيير المكلف بحسب الأطر الدستورية بإجماع معظم الكتل الشيعية، مشيراً إلى أنه ، توجد حوارات واستشارات مع الجارة إيران حول اختيار شخصية رئيس الوزراء المقبل!!
 وأضاف العبودي، أن الاجتماع الذي جرى في منزل، هادي العامري، ضم معظم القوى الشيعية، مضيفاً أن الجميع اتفق على تسمية مرشح جديد وهو مصطفى الكاظمي لمنصب رئاسة الوزراء، وهذا الاتفاق جاء بعد أن كان هناك اختلاف في الآلية التي تم بها ترشيح الزرفي.
وشدد حمود على أن مرشح اليوم واضح الملامح للكتلة الشيعية وهو الكاظمي، إذاً نحن أمام تغيير المكلف ونمضي حسب الأطر الدستورية حتى يكون هناك حل للأزمة السياسية..
ووصف مراقبون ما يتم بأنه عبث سياسي بالدولة العراقية وإيران هى التي تقف وراء هذا وبقوة.
إقرأ ايضا
التعليقات