بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كتل شيعية تسمي الكاظمي مرشحا لرئاسة الحكومة.. وتيار الحكمة يؤكد طرح اسم جديد يحظى بالمقبولية

الزرفي والكاظمي

ذكرت مصادر سياسية مطلعة، أن اجتماعا عُقد في بغداد ضم كتلا برلمانية رئيسية، أفضى إلى اتفاقها على تسمية رئيس جهاز المخابرات مصطفى الكاظمي مرشحا لها لرئاسة الوزراء، بدلا من المكلف حاليا عدنان الزرفي.

وقالت المصادر، إن هذه الأطراف اتفقت على العمل من أجل إفشال مسعى الزرفي -مرشحِ رئيس الجمهورية- لتشكيل الحكومة.

وأضافت أن هذه الكتل هي: كتلة الفتح التي يتزعمها هادي العامري، ودولة القانون التي يتزعمها نوري المالكي، والحكمة التي يتزعمها عمار الحكيم.

وأشارت إلى أن هذه الكتل ستبلّغ رئيس الجمهورية بمرشحها الجديد.

في غضون ذلك كشف القيادي في تيار الحكمة حميد معلة عن طرح اسم مرشح جديد لتولي الحكومة يحظى بإجماع أغلب الكتل السياسية.

وقال معلة في بيان، إن هنالك اجماع شيعي على عدم تمرير حكومة المكلف الزرفي، وهنالك حراك أفضى لاتفاق حول مرشح جديد.

وأضاف أن المرشح الجديد ابن المشهد السياسي و يحتل منصبا تنفيذيا متقدما، ويحظى بإجماع أغلب الكتل.

وبحسب معلة، فإن "الفتح و سائرون والحكمة ودولة القانون، وصلوا لدرجة متقدمة من الاتفاق حوله والنصر لا زال لديه بعض التحفظات.

وأكد النائب عن سائرون رياض المسعودي في تصريح دعم كتلته لتشكيل الحكومة الجديدة بأسرع وقت ممكن برئاسة الزرفي.

وأضاف أن المكلف سيمضي بإجراءات تشكيل حكومته برغم اعتراض بعض الكتل السياسية عليه.

ويأتي موقف تحالف الصدر خلافا للكتل السياسية التي شددت على رفضها للزرفي، بزعم لا دستوريته تارة وكونه مقربا من الولايات المتحدة تارة أخرى.

وكان الزرفي طلب في وقت سابق الأحد من رئاسة البرلمان، تحديد موعد الجلسة الاستثنائية الخاصة بالتصويت على برنامجه الحكومي ومنح الثقة لحكومته، متحديا بذلك فصائل وكتلا شيعية نافذة ترفض تكليفه برئاسة الحكومة.

وأعلن رئيس الوزراء المكلف في وقت سابق، أنه قدّم برنامجه الحكومي إلى رئاسة البرلمان في انتظار التصويت عليه، وقال إنه سيتم تشكيل حكومة وطنية تستمد شرعيتها من البرلمان العراقي، بعد التشاور مع الكتل النيابية، وبما يلبي مطالب الشارع العراقي.

وتابع أن الحكومة الجديدة ستعمل على أربعة محاور مهمة، هي: العمل على إيجاد حلول للأزمة المالية، وفرض هيبة الدولة وسيادة القانون، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، وإرساء علاقات دولية متوازنة لما وصفه بعراق قوي ووسطي.

من جانبه، رجّح النائب في البرلمان العراقي فالح الزيادي أن يقدم الزرفي تشكيلته الحكومية المكونة من 24 حقيبة وزارية إلى البرلمان العراقي نهاية الأسبوع الحالي أو مطلع الأسبوع المقبل، ضمن المهلة الدستورية.

يذكر أن الرئيس برهم صالح كلّف الزرفي بتشكيل الحكومة الجديدة في 17 من الشهر الماضي، بعد إخفاق الكتل السياسية في تسمية مرشح لتشكيل الحكومة ضمن المهلة الدستورية، عقب اعتذار المرشح محمد توفيق علاوي عن تقديم تشكيلته الوزارية ضمن المهلة الدستورية.

إقرأ ايضا
التعليقات