بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الزرفي يرمي الكرة في ملعب الحلبوسي .. والعامري مصر على لعب اشواط اضافية !!

0223


انجز رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي المهمة المكلف بها من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح بتشكيل حكومة وتقديم برنامج حكومي ، قبل انقضاء الفترة الدستورية الممنوحة له المحددة بثلاثين يوما تنتهي في السابع عشر من شهر نيسان الجاري . فقد اعلن الزرفي يوم امس اكمال كابينته الوزارية وقدم برنامجه الحكومي الى مجلس النواب لدراسته ومناقشته قبل التصويت عليه .

الكرة الان اصبحت في ملعب مجلس النواب تتقاذفها آراء ومواقف مختلفة ، يصعب معها التكهن بمصير المكلف عدنان الزرفي ، ان كان سيلحق بسلفه المنسحب محمد توفيق علاوي ام سيعبر حاجز البرلمان وينتقل لمرحلة الشروع بتنفيذ ما تضمنه برنامجه الحكومي ..

فقد اعلن الزرفي انه اكمل تشكيلته الحكومية ، بانتظار تحديد مجلس النواب موعدا لعقد جلسة التصويت .. ووصف رئيس الوزراء المكلف تشكيلته بانها من اصحاب الكفاءات من داخل العراق ، مشيرا الى ان الكتل السياسية وعدت بدعمه .

ولكن عقد جلسة منح الثقة  ليس امرا  سهلا ومتاحا في ظل الظروف الراهنة بانتشار فايروس كورونا وعزل المحافظات بعضها عن الاخرى ، وقد يستغرق الامر عدة ايام او ربما اسابيع ..

 مقررة البرلمان خديجة علي ، لم تحدد موعدا للجلسة واكتفت بالقول ان هيئة الرئاسة ستحدد الموعد لاحقا  .

ووصفت علي  البرنامج الحكومي لرئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي، بانه :" مختلف عن البرامج السابقة للحكومات الماضية" ، لكنها استدركت بالقول :"  ما يهمنا هو طريقة التنفيذ التي يجب ان تكون مختلفة وسريعة ومنظمة ومعالجة لكل المشكلات على مستوى البلاد ".

ولكن كيف تنظر الكتل السياسية في البرلمان الى هذا البرنامج وكيف ستتعامل معه ؟

تحالف القوى العراقية الذي يتزعمه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي اكد، على لسان القيادي فيه حيدر الملا  :" ان الكتل السنيّة ستصوّت  للزرفي كونه يمثل خياراً وطنياً ودستورياً، وتسلمه مهمة رئاسة الوزراء يشكّل منعرجاً تاريخياً بخروج السلطة من قيادات الصف الأول التي فشلت في ادارة البلاد ".

واوضح الملا :" ان تحالف القوى يؤمن بضرورة  ان يكون قرار تشكيل الحكومة عراقيا صرفا ، ويؤيّد ان تكون لدينا علاقات متوازنة مع جميع الدول، وفي مقدمتها  ايران، بما يحفظ السيادة الوطنية، والابتعاد عن سياسة المحاور".

فيما  قال كامل الغريري القيادي في جبهة الانقاذ والتمنية التي يتزعمها اسامة النجيفي :" ان دعمنا لرئيس الوزراء المكلّف ليس نكاية بالكتل الشيعية كما يتصور البعض، انما لما يتمتع به من مواصفات تمكنه من ادارة البلد في هذه المرحلة الحساسة "، لافتا الى :" ان حالة الصراع بين الكتل الشيعية على المنصب يجب ان تنتهي، ويسلم الجميع للسياقات الدستورية التي اوجدت مكلفا  ينبغي مساندته ".

لكن في مقابل ذلك  مازال تحالف "الفتح" بزعامة هادي العامري مصرا ومتمسكا بموقفه الرافض والمعارض لتمرير الزرفي وكابينته الوزارية في مجلس النواب ،  فقد اكد النائب عن التحالف  سعد شاكر :" ان مسألة تمرير المكلف برئاسة الحكومة عدنان الزرفي باتت مستحيلة ".

واوضح  شاكر انه  :"  في ظل قرار محكمة التمييز برفض وبطلان القرارات الصادرة من المحكمة الاتحادية حول تكليف الزرفي من قبل رئيس الجمهورية برهم صالح ، فأن الزرفي لن يمرر".

وبناء على هذا فقد وجهت كتلة تحالف الفتح النيابية كتابا رسميا الى رئيس الجمهورية برهم صالح لسحب المرسوم الجمهوري الخاص بتكليف عدنان الزرفي برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل الحكومة المقبلة .

وفي حال امتثل برهم صالح للامر الواقع وسحب تكليف الزرفي ، فسيلحق الاخير بسلفه محمد علاوي ، ويعود الاول الى تكليف مرشح جديد ، وتعود الكرة الى منتصف الملعب .. 

إقرأ ايضا
التعليقات