بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وسط رفض سياسي وشعبي لترشحه .. المنهاج الوزاري لحكومة الزرفي فضفاض ولا يلبي طموحات العراقيين ويفتقد آليات التنفيذ

1-1329111

في الوقت الذي يعاني فيه المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة عدنان الزرفي من مأزق تمرير حكومته في البرلمان وسط رفض واسع من الكتل السياسية والشارع العراقي على شخص الزرفي وآلية اختيار تقدم اليوم الزرفي بالمنهاج الوزاري رسمياً الى البرلمان، لطلب عقد جلسة منحه وحكومته الثقة.
وقدم الزرفي كتابا رسميا، إلى رئيس البرلمان محمد الحلبوسي،تضمن  نص المنهاج، مؤكداً أنه سيقدم لاحقاً أسماء الكابينة الوزارية، وضمن المدة الدستورية المحددة له.
وتضمن المنهاج 16 باباً، بدأت بالتحدث عن انتشار فيروس كورونا، ومطالب المتظاهرين، والانتخابات المبكرة وسيادة الدولة والسيطرة على السلاح، وصولاً إلى تعزيز دور المرأة والقطاع التربوي والتعليمي.
ويأتي منهاج حكومة الزرفي المقبلة فضفاضا فلم يذكر آلية واحدة  للوزارة ساعمل بها الحكومة تجاه أى من القضايا والمشاكل التى تناولها وعندما تحدث عن القضية الأهم التى يواجهها الشعب العراقي وهى قضية فيروس كورونا التى تهدد حياته وتحصد أرواحه قال الزرفى انه سيولي اهتماما بالقضية ويطلب العون من الخارج وفتح المجال أمام المبادرات الأهلية والمجتمعية للعمل على توفير الغذاء والمواد الضرورية ولم يتحدث عن البنية الصحة وأحوال المستشفيات وهل هي كافية لاستقبال حالات كورونا ولم يشر إلى كيفية توفير الميزانية التى تحتاجها الدولة لهذا البند في وقت تعاني فيه البلاد من عجز كبير بسبب انخفاض أسعار النفط
وفيما يتعلق بملف الموازنة 2020 قال انه سيعمل على انجازها في أقرب وقت وارسالها إلى مجلس النواب وأنه سيعيد النظر في امكانية تعظيم الموارد ولم يذكر آليات لذلك الا ضغط الانفاق وذلك لمواجهة العجز الموجود أصلا في الموازنة وانخفاض سعر النفط .
وفيما يتعلق بإجراء الانتخابات المبكرة اكتفى بالقول ان الحكومة ستعمل على توفير مناخ جيد لاجراء الانتخابات بالتنسيق مع المنظمات الدولية وهذا اعتراف ضمني من الزرفي بالتدخل الخارجي في الانتخابات التى عانى منه الشعب العراقى طيلة 16 عاما
وفي أخطر ملف وهو حقوق المتظاهرين جاء المنهاج الحكومي باهتا كسابقية واكتفى الزرفي بالعمل على توفير فرص عمل وتحسين الخدمات ولم يتطرق الى حقوق الشهداؤ والمصابين الذي وقعوا بالثورة العراقية
وإلى نص المنهاج








إقرأ ايضا
التعليقات