بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير| قبيل ضربة هائلة للميليشيات.. القوات الأمريكية تتدرب بالذخيرة الحية في عين الاسد

القوات الاميريكية - عين الأسد
جاء التدريب بالذخيرة الحية من جانب القوات الأمريكية في قاعدة الأسد، واستخدام المدافع ليؤكد وفق خبراء عسكرين، أنه سيكون هناك اقتحام لبعض مواقع ميليشيات إيران خلال الضربة الأمريكية القادمة. ولفتوا أن وصول صواريخ باتريوت والتدريب بالذخيرة الحية يؤكد قرب الضربة وقوتها المرتقبة.    
وكانت القوات الأمريكية في قاعدة عين الأسد الجوية في العراق،  أجرت تمرينا بالذخيرة الحية باستخدام مدفعية هاوتزر أم 777 عيار 155. وذكر الحساب الرسمي لعملية العزم الصلب، على ”تويتر“ أن ”الجنود الأمريكيين التابعين للفريق الأول، فصيل تشارلي، الكتيبة الثانية، فوج المدفعية الميداني الثامن، فريق اللواء القتالي الأول سترايكر، فرقة المشاة الخامسة والعشرين، قامت بإجراء تمرين بالذخيرة الحية. وبين أنه ”تم استخدام مدفع هاوتزر أم 777 عيار 155 ملم في قاعدة الأسد الجوية بالعراق“.
ويأتي هذا التمرين بعد أيام من وصول منظومة باتريوت الأمريكية إلى قاعدتي عين الأسد الجوية، في محافظة الأنبار، وقاعدة حرير في أربيل عاصمة إقليم كردستان، وسط أنباء متصاعدة عن جولة جديدة من المواجهة بين الولايات المتحدة وطهران.
 وجاءت الاستعدادات التي تشهدها قاعدة عين الأسد في العراق، ووصول العديد من الأسلحة الهجومية وصواريخ باتريوت، لتؤكد على قرب المعركة الفاصلة مع ميليشيات إيران على الأراضي العراقية. وقال مراقبون، إن المعركة القادمة والضربات التي ستشن من الجو والبر والبحر تجاه قواعد عصابات إيران ستستهدف نحو 15 ألف ارهابي في كتائب حزب الله العراق ونحو 100 الف عنصر نشط  بميليشيات الحشد الشعبي الإرهابي في العراق.ووصلت إحدى بطاريات الصواريخ إلى قاعدة "عين الأسد"، التي ينتشر فيها جنود أميركيون، حيث يتم تركيبها، وفقا لمسؤولين عراقيين وأميركيين.
معركة ميليشيات إيران ستكون الأكبر والأضخم وهدفها الوحيد إلغاء عصابات الملالي من الوجود.
أخر تعديل: السبت، 04 نيسان 2020 01:14 ص
إقرأ ايضا
التعليقات