بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إصابات «كورونا» تقترب عالميا من 700 ألف.. وثلث سكان الأرض في الحجر الصحي

كورونا

سجّل معدل الإصابات بفيروس «كورونا»، قفزات متسارعة حول العالم ليرتفع قبل منتصف ليل السبت/ الأحد إلى 700 ألف حالة، بعد أن كسر حاجز الـ 600 ألف صباح أمس.


بينما يبدأ أكثر من ثلاثة مليارات شخص أسبوعاً جديداً في الحجر الصحي المنزلي، خشية من الفيروس الذي توفي بسببه 30 ألف حالة تقريباً.

وازداد تدهور الأوضاع في الولايات المتحدة، بوصول أعداد الوفيات إلى 1900 حالة تقريباً، وارتفعت حصيلة المصابين بالفيروس إلى 113 ألف حالة تقريباً.

إفريقياً، أعلن المركز الإفريقي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أمس، أن عدد الوفيات جراء الفيروس في القارة ارتفع إلى 117 حالة، وقال المركز: إن عدد المصابين بكورونا في 46 دولة إفريقية، ارتفع إلى 3 آلاف و924 حالة.

أوروبياً، وسّعت دول «القارة العجوز» من إجراءاتها الاحترازية، مع ازدياد عدد الإصابات في عموم القارة.

ففي تركيا، حظرت ولاية اسطنبول بعض الأنشطة الترفيهية مثل التنزه وصيد السمك والرياضة مؤقتاً، في إطار تدابير وقائية ضد الفيروس، كما أعلنت إدارة مطار «صبيحة غوكتشن» الدولي في اسطنبول، إيقاف جميع الرحلات الجوية الداخلية والخارجية من المطار بشكل مؤقت.

وفي فرنسا، سعى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى خطب ود الإيطاليين، بقوله في مقابلة مع صحف إيطالية رائدة، إن فرنسا موجودة لتقديم المساعدة، وإنه يتعين على الإيطاليين الحذر من الحديث عن مساعدات من الصين أو روسيا لمكافحة الفيروس، ودعا ماكرون كذلك إلى تضامن أقوى في الميزانية في أوروبا.

ووصلت الوفيات في فرنسا إلى ألفي حالة، والمصابون إلى 33500 حالة، وتحاول السلطات الفرنسية تخفيف الضغط عن المستشفيات في المنطقة الباريسية، من خلال إجلاء عشرات المرضى في قطارات وطائرات عسكرية إلى المناطق الأقل تفشياً للوباء.

وفي بريطانيا، ارتفعت الوفيات جراء الفيروس إلى 1019، إثر تسجيل 260 حالة جديدة في يوم واحد، حسب بيان لهيئة الخدمات الصحية البريطانية، التي أكدت ارتفاع الإصابات بالفيروس إلى 17 ألفاً و89، بعد تسجيل 510 حالات جديدة، بعد إخضاع 120 ألفاً و776 فرداً للفحص.

وفي إسبانيا، سجلت 832 حالة وفاة في يوم واحد بسبب الفيروس، لترتفع حصيلة الوفيات إلى 5 آلاف و690، بحسب وزارة الصحة.

وتُعد هذه أعلى حصيلة وفاة تسجلها إسبانيا في غضون 24 ساعة منذ انتشار الفيروس فيها، بحسب إعلام محلي.

كما ارتفعت السبت، حصيلة وفيات كورونا في هولندا إلى 639 شخصاً، بعد تسجيل 93 خلال الساعات الـ 24 الماضية.

آسيوياً، وتحديداً في البلد الأكثر تضرراً في القارة من الفيروس بعد الصين، وهي إيران، أعلنت ارتفاع عدد الوفيات إلى2517 بعد تسجيل 139 حالة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، بحسب وزارة الصحة.

وذكرت الوزارة أن الإصابات بالفيروس في عموم البلاد ارتفعت إلى 35 ألفاً و408 حالات، بعد تسجيل 3076 حالة جديدة.

وفي روسيا، أعلنت السلطات الصحية تسجيل 228 إصابة بفيروس «كورونا» في يوم واحد، لترتفع حصيلة الإصابات إلى ألف و264.

بينما أفادت وكالة "فرانس بريس" الفرنسية، بأن 2.7 مليار شخص من سكان الأرض (ما يعادل نحو ثلث سكان الكوكب) تم إخضاعهم لإجراءات العزلة الاجتماعية لانتشار فيروس "كوفيد -19".

وقالت الوكالة، إن الهند، باعتبارها ثاني بلد في العالم من حيث عدد السكان (1.3 مليار نسمة)، طبقت الإجراءات الوقائية بعد أن بدأت تلك الإجراءات تلغى في الصين. وهكذا ازداد ضعفا عدد السكان المعزولين في العالم.

ودعا رئيس الوزراء الهندي، نارندرا مودي، الهنود إلى العزلة التامة. وحسب مودي، فإن حظر الخروج من المنزل هو إجراء لازم لإنقاذ الهند.

ويسري مفعول هذا الإجراء الوقائي بدءا من الأربعاء 25 مارس الجاري وسيستغرق الحظر 3 أسابيع. وحذر رئيس الوزراء الهندي مواطنيه من إهمال الإجراءات الوقائية فقال “إن تجاهلها يمكن أن يؤدي بالبلاد إلى الهوة”.

إقرأ ايضا
التعليقات