بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الزرفي يقلب الطاولة على مناوئيه .. عزل النواب عن كتلهم وتلميح الى الدعم الدولي

0209


بالرغم من الضغوط القوية التي يواجهها رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي والعقبات الكبيرة والمعوقات التي تضعها القوى الشيعية الرئيسة في طريق تشكيل حكومته  وتمريرها في البرلمان، ومن هذه القوى تحالف الفتح بزعامة هادي العامري وائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي ، فان الزرفي كما يبدو لم يخضع لهذه الضغوط واستمر في تحركاته وجهوده للمضي قدما في تشكيل حكومته وعرضها على البرلمان ..

المكلف عدنان الزرفي بدأ تحركاته على اكثر من محور وفي اكثر من اتجاه ، لضمان كسب المزيد من التأييد والدعم بما يمكنه من تجاوز  الكتل الشيعية التي تتوعد بالتحشيد لاسقاطه في البرلمان ..

فالزرفي استفاد اولا من الظرف الراهن بالازمة المالية وانتشار فايروس كورونا وضرورة تشكيل حكومة  ذات صلاحيات حقيقية  باسرع وقت ، واتجه الى النواب كافراد لكسب تأييدهم وعزلهم عن كتلهم ، وفوق هذا وذاك المح الى امكان حصوله على دعم "دولي" يشكل ضغطا على مناوئيه من الكتل والاحزاب لتغيير مواقفها منه .

ضمن هذا الاتجاه  التقى عدنان الزرفي وزير الصحة جعفر علاوي  واطلع على اجراءات خلية الازمة الحكومية لمواجهة وباء كورونا،وناقش مع الوزير  سبل تطويق الازمة  والآليات المتبعة للحيلولة دون ازدياد انتشار الفايروس .

كما التقى المكلف سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي واطلعهم  على  الازمات التي تواجه العراق على خلفية المخاطر الصحية جراء انتشار وباء كورونا، والاقتصادية بسبب انهيار اسعار النفط في السوق العالمية .

و تدارس معهم  الوضع السياسي في العراق وما آل اليه في ظل تأخر تشكيل الحكومة . وعرض عليهم  رؤيته حيال تشكيل حكومة وطنية تمثل كافة الوان الطيف العراقي، تتسم بالكفاءة والقدرة على مواجهة الازمات الداخلية والخارجية بمسؤولية.

ويبدو ان هذه التحركات بدأت تأتي  ببعض النتائج ، فقد اعلن مصدر مقرب من رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي،  عن تمكن الاخير من كسب تأييد 100 نائب في البرلمان عن القوى الشيعية على خلفية تحركات استهدفت نواباً وليس تحالفاتهم.

واوضح  المصدر :" ان الزرفي بدأ بالتحرك على اعضاء مجلس النواب من القوى الشيعية، لقربه منهم  باعتباره نائبا في البرلمان".

النائب عن تيار "الحكمة" علي البديري  اكد ذلك ، وقال ان الزرفي  نجح بالحصول على تأييد نواب بعيداً عن مواقف كتلهم السياسية.

وقال البديري :" ان هناك اعضاء في مجلس النواب يؤيدون تولي الزرفي رئاسة الوزارة ، دون الرجوع  الى رؤساء احزابهم وكتلهم السياسية".

اما فاضل الفتلاوي النائب عن تحالف "الفتح" ، فقد اشار الى تراجع بعض القوى السياسية عن مواقفها الرافضة لتمرير رئيس الوزراء المكلف "

وقال  الفتلاوي :" ان عددا من الكتل السياسية تجري في الوقت الحالي حوارات ومشاورات مع الزرفي لتشكيل الحكومة" ، مبينا  :" ان تلك الكتل السياسية كانت رافضة لتمرير الزرفي وغيرت موقفها خلال المشاورات الاخيرة ".

يضاف الى كل ما تقدم ، فان هناك مخاوف حقيقية لدى القوى الشيعية من تدخل امريكي ، قد يكون مباشرا ، لتغيير الاوضاع السياسية في العراق ، اذا اصرت هذه القوى على موقفها الرافض لتمرير حكومة رئيس الوزراء المكلف ..

الخبير الستراتيجي احمد الشريفي  يرى :" ان  البديل عن رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي  هو حكومة طوارئ "، مبينا :" ان  تغيير النظام سيكون بفرض الولايات المتحدة حكومة طوارئ "..

واضاف الشريفي :" ان  الحديث عن مخطط لانقلاب عسكري تدعمه الولايات المتحدة قد يكون واردا" ...



إقرأ ايضا
التعليقات